المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

محكمة سويدية: السجن عام ونصف لرجل فحص زوجته للتأكد من إنها لم تمارس الجنس وتخونه

أصدرت محكمة سويدية حكماً يقضي بسجن رجل يبلغ من العمر 30 عامًا لمدة عام ونصف، بتهمة إجبار زوجته على خضوع فحص بهدف التحقق مما إذا كانت زوجته قد ارتكبت خيانة أم لا، وذلك  لشكوك بإن زوجته ممارسة مع شخص آخر.



وأوضحت المحكمة أن هذه القضية تعتبر غير مألوفة، لكنها ترتبط بقضايا انتهاك الشرف وتُعد جريمة ، حيث يُعتبر الفحص الذي قام به الزوج لزوجته جريمة ، إذ وضع يديه في مهبلها دون موافقتها بشكل صريح، وربما شاركت طوعًا في الجماع مع زوجها، ولكنها لم توافق على إدخال أصابعه في مناطقها التناسلية بهدف معرفة ما إذا كانت قد مارست مع شخص آخر.



تقدمت ببلاغ ، وذلك بعد تحول الخلاف بينهما لمشكلة ومشاجرة كبيرة طلبت خلالها الحماية من السوسيال الذي قام بدوره بالاتصال بالشرطة ، ووفقًا للقانون، يُعتبر أي عمل جنسي مباشر كوضع اليد في مهبل دون موافقة واضحة من الطرف الآخر، جريمة . وقد أشارت المحكمة إلى أن هذا الفعل لم يكن مرغوبًا فيه بتاتًا، كما أن الرجل كان على علم برغبة زوجته في عدم خضوعها للفحص، ولكنه قام بذلك على الرغم من ذلك.



وقد قضت محكمة المقاطعة وكذلك المحكمة العليا بإدانة الرجل بتهمة ال وانتهاك خصوصية للمرأة، مع اعتراض من قاضيين في المحكمة العليا على هذه الإدانة.