المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

محكمة العدل الأوروبية: قرار يسهل إعادة اللاجئين المرفوضين ولاجئين دبلن للدولة الأوروبية الأولى

قرار جديد من محكمة العدل الأوروبية سيزيد من معاناة اللاجئين في السويد ودول الاتحاد الأوروبي ويصعب أكثر وأكثر فرصهم في الانتقال بين دول أوروبا لطلب لجوء جديد ، حيث أصدرت محكمة العدل الأوروبية قراراً  بقانونية إعادة لاجئين “دبلن” أي الذين لديهم ملفات لجوء أو بصمات في دول أوروبية أخرى  إلى دول الاتحاد الأوروبي التي كانت دولة اللجوء الأولى لهم ، و بدون النظر في طلبات لجؤهم ولا في قرارات الرفض التي حصلوا عليها  ولا النظر في إمكانية ترحيلهم لبلادهم





وقالت محكمة العدل الأوروبية ،  إن بلد أوروبي يقد فيها طالب لجوء “طلب لجوء ثاني”   لا يتعين عليه   التحقق مما إذا كان اللاجئ مهددًا بالترحيل إلى بلده الأصلي أم لا، وبالتالي يكون ترحيل طالب اللجوء أسهل وأسرع إلى بلد اللجوء الأول الذي جاء منه  




وهذا القرار سوف يؤثر على الآلف  من طالبي اللجوء من أفغانستان والعراق وسوريا ودول أخرى قدموا طلبات للجوء في بلدان مثل السويد ولكن حصلوا على قرارات رفض وترحيل فانتقلوا لبلدان أوروبية أخرى مثل إيطاليا وفرنسا لتقديم طلبات لجوء جديدة و للحصول على اللجوء  ، حيث سيسهل هذا القرار رفض طلبات لجوؤهم بدون النظر فيها وإعادتهم لدولة اللجوء الأولى القادمين منها.




 الجدير بالذكر أن كل طالب لجءو يتم رفضه في بلد أوروبي ويذهب لبلد أخر لتقديم اللجوء يسمى طالب لجوء”دبلن” بمعنى أن لديه ملف لجوء وبصمة سابقة في بلد أوروبي أخر ، وكان هؤلاء اللاجئين يحاولون كسر بصمة دبلن بالاختباء أو بمحاولات أخرى مثل تقديم قرارات رفضهم وترحيلهم للبلد الأوروبي الثاني، ولكن بموجب القرار الجديد لمحكمة العدل الأوروبية سوف يكون وضع هؤلاء طالبي اللجوء أصعب حالياً