المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مبيعات المتاجر السويدية للأغذية في رمضان أقل بكثير من المواسم الأخرى بسبب المحلات الشرقية والعربية!




مع حلول شهر رمضان تقوم بعض متاجر وشركات بيع الأغذية بوضع دعايات إعلانية للتسويق لمنتجاتها ولكن حجم المبيعات لا يُعد عالياً مقارنة بباقي المواسم في السنة مثل عيد الميلاد وعيد الفصح.

السبب الرئيسي هو انتشار محلات بقالة شرقية وعربية توفر كل انواع السلع الغذائية الشرقية ، مما أدي الي أنخفاض الطلب علي السلع الغذائية الرمضانية من محلات البقالة السويدية الكبري مثل “نيتو” و “ووليز” وغيرها من محلات البقالة الكبري






قام القسم العربي بالإذاعة السويدية باجراء حوار مع مسؤولة قسم الاتصال في شركة ” ويليز willys.  ” يوحنا أويورين لبيع المنتجات الغذائية للحديث عن مدى تأثر حجم مبيعات الشركة خلال رمضان.

تشير أويورين إلى أن مجموعة المتسوقين خلال شهر رمضان هي الأكبر بعد مجموعة المتسوقين قبل عيد الفصح بالنسبة لسلاسل الغذائية الكبرى في السويد.

وتضيف إلى أن المنتجات الغذائية المطلوبة خلال فترة الأعياد تختلف عن تلك المطلوبة خلال فترة رمضان

– خلال شهر رمضان لا تكون حجم المبيعات الغذائية عالية مثل باقي الاوقات في السنة مثل فترات عيد الميلاد وعيد الفصح، يوحنا أويورين.

والسبب في ذلك  هو أنه في السويد توجد مجموعات صغيرة فقط ممن يصومون في رمضان وهذا لا يضاهي حجم المبيعات خلال الاوقات الآخرى من السنة حسب رأيها.




ونوهت مسؤولة قسم الاتصال في شركة ويليز إلى أن نسبة مبيعات شركة ويليز تختلف من فرع لأخر في السويد فهناك إختلافات واضحة حسب المنطقة والمجموعنة التي تقطنها.

– المحلات النشطة لدينا تقع في مناطق سندبباري ومالمو وماشتا، تضيف مسؤولة قسم الاتصال في شركة ويليز يوحنا أويورين

وزادت نسبة المبيعات خلال شهر رمضان في السوق السويدية للمواد الغذائية لعام 2015 الي عام 2018 نحو  1,5مليار كرونة سويدية وذلك حسب آخر دراسة إحصائية صادرة عن اتحاد التجارة السويدية …ويعتقد ان الجزء الأكبر منها بدأ يكون من نصيب المحلات الشرقية والعربية ..







قد يعجبك ايضا