المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لوفين: السويد ليست محصنة ضد الانقسام وما حدث في أمريكا يمكن تكراره في السويد

بدأ لوفين أول مناظرة لقادة الأحزاب في البرلمان السويدي ،  خلال العام الجديد اليوم الأربعاء 13 يناير ، وقال  لوفين  في كلمته “إن السويد ليست محصنة ضد الانقسام ، مشيراً إلى أن هناك قوى تريد كسر ثقة المواطنين ببعضهم وتفكيك المجتمع “.




كما أشار لوفين في كلمته  إلى ما حدث في الولايات المتحدة من فوضى و اقتحام لمبنى  الكونجرس ، مشيراً أن ما حدث في الولايات المتحدة يمكن أن يتكرر في السويد” . وقال لوفين  “يمكن تقويض نتيجة انتخابات فعلية هنا أيضاً في بلدنا الحبيب السويد”.  .




وأضاف لوفين :-  فلننظر يما يحدث حولنا ، لقد رأينا صوراً مروعة لكيفية اقتحام مبنى الكونجرس من قبل أشخاص رفضوا قبول أساس الديمقراطية، وهي نتائج  الانتخابات ، انهم يبحثون عن الفوضى وانقسام المجتمع ، ومثل هولاء لهم تواجد أيضاً في السويد .




وانتقد لوفين الرئيس دونالد ترامب لنشره الأكاذيب حول نتيجة الانتخابات، وأعتبر لوفين أن ” ترامب” يحاول إثارة المشاكل .

وعبر لوفين عن حزنه من المشاهد التي حدثت في الولايات المتحدة ، وقال إنها لحظة مظلمة بالنسبة للولايات المتحدة.

وأوروبا بحاجة إلى التعلم مما حدث فيها. هنا أيضاً  في السويد يوجد من يريدون إغلاق مجتمعاتنا المفتوحة. نحن لسنا محصنين ضد الانقسام. فالأخبار الكاذبة تنتشر كالأخبار الحقيقية. 






كما طالب لوفين في خطابه بتفعيل تطوير مجتمع الرفاهية في السويد ،  لان هدف المواطنين لحياة مستقرة ، وذلك من خلال الاستثمار وضخ الأموال  في أربعة مجالات أساسية وهي :-

1- منع سياسية الخفض الضريبي  البلديات في السويد  ،التي تؤدي إلى نقص الاستثمارات .

2- التركيز الكامل على رفع بنود الاستثمار والخدمات لرفاهية المجتمع في الميزانية .




3- التأكد من أن البلديات تستخدم الأموال المخصصة لرعاية المسنين بالشكل الصحيح.

4-  والامتناع عن خصخصة رعاية المسنين خلال الأزمة.  حيث لا يمكن زيادة دور الشركات الخاصة في تقديم خدمات الرعاية الصحية للمسنين ..فهذا خطأ






قد يعجبك ايضا