المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لعنة حرق القرآن تطارد السويد.. سويديون للإذاعة السويدية ” نشعر بالقلق والخوف من التهديدات الإرهابية”

لم يمّر حرق نسخ من القرآن في السويد  مرور الكرام  ، فــ البلد المسالم الهادئ السويد تحول لبلداً ممتلئ بالقلق والخوف من تصاعد التهديدات التي تستهدف أمن مواطنيه واراضيه ومصالحه حول العالم ، ليتحول من واحة الرفاهية لواحة القلق والتهديدات بعد حوادث متكررة لحرق القرآن شهدتها مدن السويد,





حيث عبِّر العديد من المواطنين في العاصمة ستوكهولم عن قلقهم الزائد إزاء تصاعد التهديدات التي تواجه السويد، وخاصةً بعد قرار المخابرات السويدية برفع مستوى التحذير من تهديدات الإرهاب إلى الدرجة الرابعة من مقياس يتألف من خمس درجات، حسبما أفاد تقرير لراديو السويد.



السويد شهدت خلال الساعات الماضية مؤتمرات صحيفة لرئيس الوزراء وأخرى لرئيسة الاستخبارات السويدية وأخرى لرئيس الشرطة السويدية وغيرها من تصريحات السياسيين السويديين حول رفع مستوى التهديدات والخطر من تعرض السويد لهجمات إرخابية على خلفية حرق القرآن المتكرر .




ويُشير التقرير الذي عرضه راديو السويد ، إلى أن التهديدات الإرهابية الموجهة ضد السويد لم تكن قابلة للتجاوز من قِبل سكان العاصمة، والعديد من الأفراد الذين تحدث معهم ممثلوا لإذاعة P4 يعبّرون عن زيادة وعيهم تجاه ما يحيط بهم كما لم يحدث من قبل.




ويتحدث أحد السكان الذي يُدعى إنغريد عن تجربته قائلاً: “أصبحت أكثر حذرًا قليلاً وأنا أراقب محيطي بشكل أفضل. ومع ذلك، لا يعني ذلك أنني مقيد في المنزل، أنا لا زلت أخرج. لذلك، أشعر أنني بخير”.




ومن جهتها، تشير إحدى المقيمات في ستوكهولم والتي تُدعى آنا إلى أن الأمر “مُزعج ومخيف إلى حد ما” على حد تعبيرها. وتضيف: “من غير المريح العيش في مدينة كبيرة التي يمكن أن تكون هدفًا للإرهاب. تبدأ بالتفكير بشكل أعمق في طريقة تحركك ومتى تنقلب”.




وهذا القلق ليس محصورًا بالسكان المحليين فقط، حيث قامت السائحتان تندرا وتوفا أيضًا بالتعبير عن قلقهما إلى الإذاعة، وحتى فكرتا في إلغاء رحلتهما إلى ستوكهولم. وقالت كلاهما: “الأمر مقلق بالنسبة لنا، وكنا نشعر ببعض الخوف من الذهاب إلى هناك، ولكن هذا بالتأكيد لا يجب أن يكون هو المُسألة الرئيسية”.




أعلن رئيس الحكومة السويدية، أولف كريسترشون، أن السلطات قد تمكنت من إفشال مخططات إرهابية كانت تستهدف السويد، وأكد أنه يتم العمل بجد لمواجهة التهديدات الإرهابية الجديدة التي تواجه البلاد.




يأتي هذا بعد إعلان جهاز الأمن السويدي (سابو) عن رفع مستوى تهديد الإرهاب الذي تواجهه السويد من المستوى الثالث إلى الرابع على مقياس يتألف من خمسة مستويات، مما يعني زيادة احتمالية حدوث هجمات إرهابية ضد البلاد.




على الرغم من هذا الخطر الأمني، يحث رئيس الحكومة المواطنين على مواصلة حياتهم كالمعتاد، مع دعوة إلى زيادة اليقظة. وأكد أن الجهات الأمنية والسلطات تعمل بجد وتعاون أكبر لمواجهة التهديدات الأمنية.




قد يعجبك ايضا