المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لا صحة لوفاة المتطرف سلوان موميكا .. ومعلومات تؤكد قد سيتم ترحيله من النرويج للسويد

 رغم انتشار أخبار عن وفاة المتطرف العراقي سلوان موميكا إلا أنها إشاعات لا مصدر لها ، حيث اشارت وسائل إعلام سويدية  ، بجانب موقع Document النرويجي عن وحدة الهجرة التابعة للشرطة النرويجية، إنها ليست على علم بالعثور على سلوان موميكا ميتاً. ولا يوجد اي معلومات حقيقية عن وفاته . 





وعلى العكس من ذلك فإن المتطرف موميكا ربما يتم إعادة من النرويج للسويد  بموجب قوانين دبلن الأوروبية ، حيث سيكون على النرويج ترحيل المتطرف سلوان  إلى السويد التي ستجد نفسها ملزمة باستقباله رغم وجود قرار بترحيله.





ويققول «كورن فالين» رئيسة الوحدة في مصلحة الهجرة السويدية “نعم يجب على السويد ذلك، إذا تم طرح السؤال في الوقت المناسب بناء على أن مسؤولية السويد تمتد حتى اكتمال العملية وهو الوقت الذي يغادر فيه الشخص أراضي الاتحاد الأوروبي”، ” وكان «سلوان موميكا» الذي أثار موجة من الغضب العام الماضي بسبب حرق القرآن قد غادر السويد يوم الأربعاء الماضي متجهاً إلى أوسلو النرويج، حيث تقدم بطلب للجوء هناك.



وفي أول تعليق له بعد مغادرة السويد الأربعاء الماضي قال موميكا في حديث لقسم ايكوت الأخبار في الإذاعة السويدية ” أنه لا يعتقد أن النرويج ستعيده إلى بلد يشكل على حد تعبيره خطراً على حياته”.




موميكا:لا اعتقد أن النرويج ستعيدني إلى بلد تشكل خطر على حياتي، ثم السويد لا اعتقد سيوافق على إعادتي إلى السويد، لا ننسى أن السويد اعطتني قرار طرد ومنع دخول لمدة خمس سنوات، وايضاً كتبت بالقرار ما إن كان هناك بلد يستقبلك فارحل”.





يمكن للنرويج أن تختار قبول طلب اللجوء ولكن بما أن السويد كانت أول دولة في الاتحاد الأوروبي تستقبل سلوان موميكا فيتوجب على النرويج إعادته إليها، على الرغم من حصوله على قرار ترحيل من وكالة الهجرة السويدية (Migrationsverket)، السبب وراء هذا هو ما يسمى باتفاقية دبلن، التي تنظم التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة شنغن في ما يتعلق بقضايا اللجوء.



ولان محكمة الهجرة في السويد قضت بوجود عقبات أمام تنفيذ قرار ترحيل موميكا مرتبطة بالتهديدات التي تواجهه في وطنه العراق فإن لـ سلوان موميكا الحق في البقاء في السويد كما تقول «كورن فالين» من مصلحة الهجرة السويدية “انطلاقا من اتفاقية دبلن فإن الوضع هو نفسه قبل مغادرة المرؤ للسويد وهو الوضع ذاته بعد العودة اليها كذلك”.




وفيما يخص قرار منع سلوان موميكا للعودة إلى السويد لمدة خمس سنوات فإن مفعول القرار سيبدأ بالسريان فقط عند مغادرته جميع بلدان الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى النرويج الموقعة على اتفاقية دبلن، والتي تنص على تولي أول دولة أوروبية يصلها اللاجئ مسؤولية فحص طلبه للجوء.