المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لاجي سوري مؤيد للنظام السوري وعضو بحزب ألماني عنصري مهدد بالترحيل من ألمانيا

التهديد بالترحيل إلى سوريا يلاحق شاباً سورياً مهاجر في ألمانيا ـ و ينتمي لحزب البديل العنصري المتطرف في ألمانيا ، وفي نفس الوقت هو مؤيد وداعم لنظام بشار الأسد ويدافع بشراسة عن بشار الأسد  ، ويعمل لدى نائب في البرلمان الألماني عن الحزب المتطرف .




وتعود مشكل اللاجئ السوري ، إلى قرار مكتب الهجرة الألماني  بسحب حق اللجوء منه بحسب ما نشره موقع صحيفة فيلت الألمانية. وكان اللاجئ السوري- ، قد وصل إلى ألمانيا في عام 2015، 




وتثير قضية لاجئ سوري يعمل لدى حزب يميني شعبوي في ألمانيا ويدافع بشراسة عن بشار الأسد جدلاً كبيراً في ألمانيا، وسط مطالبات بسحب حق اللجوء منه، لكن هل هذا ممكن؟ بحسب الصحيفة، جاء كان بالفعل ممكن سحب طلب لجوءه عند تقديمه طلب لتجديد إقامته ,,, فقرر المحقق في الهجرة الألمانية سحب صفة لاجئ  منه اللاجئ السوري ، 






بسبب وجود أدلة واضحة إنه يؤيد علناً وبشراسة نظام بشار الأسد،  وبذلك هو غير مهدد بالملاحقة السياسية في بلاده وبالتالي لا حاجة لحصوله على ما يسمى الحماية الفرعية لأن الوضع الأمني في دمشق مستقر كفاية لأجل عودته.




وقال اللاجئ السوري  للصحيفة إنه قد طعن في قرار مكتب الهجرة قبل أشهر ولم يصدر الحكم النهائي بعد، معرباً عن ثقته بأن “القرار النهائي سيكون عادلاً”. والغريب أن اللاجئ السوري ، قال :- 

رغم الهدوء النسبي الذي يسود دمشق، غير أن هناك “خلايا نائمة للمعارضة تقوم بأعمال انتقامية ضد المؤيدين” للأسد داخل دمشق وسوف يتم استهدافه ، بشكل خاص ضد  ، وأضاف أنه قد تلقى شخصيا “رسالة من مقاتل في سوريا” تعهد فيها “بقطع رأسه إذا ما عاد إلى سوريا”.




وإذا أصدرت القضاء حكماً نهائياً غير قابل للطعن سيصبح بوسع مكتب الأجانب سحب إقامته وحينها سيكون “ملزماً بمغادرة ألمانيا” خلال مهلة محددة، وإلا قد يتم ترحيله.






قد يعجبك ايضا