المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

كم الفرق بين عمرك وعمر زوجتك؟ دراسة ألمانية ” تقارب العمر يحقق سعادة نفسية واجتماعية وجنسية”

ما هو فارق العمر الأفضل لاستمرار العلاقة بين الزوجين ؟ خمس سنوات أم عشر سنوات أم أكثر أو متساويين ؟ وهل يؤثر فرق العمر على علاقتك بزوجتك وسعادتك معها ؟




“الحب لا يعرف عمراً  – عبارة استثنائية تحدث لو الحب من طرف واحد ، ولو من طرفين ستكون استثنائية  نادرة –  ولكن كــ قاعدة عامة ، هي عبارة غير منطقية . حيث أظهرت دراسة ألمانيا  مدى تأثير فارق السن على طول العلاقة والحب والجنس والسعادة بين الأزواج ، بحسب ما نشرت مجلة “بريغيته Brigitte” الألمانية.




الكل يسمع عن التغير الذي يصيب الشريك في مقتبل الأربعين، إذ يعاني العديد من الرجال من أزمة منتصف العمر . وغالبًا ما يتم تعويض هذا عن طريق امرأة أصغر سنًا. هو يرغب في تجديد ينعشه، ويصرف عنه الانتباه عن مخاوف الشيخوخة.



في نفس الوقت يتساءل البعض: ماذا تريد امرأة شابة من رجل يمكن أن يكون في عمر والدها؟ فهو أيضًا يتقدم في السنوات ولن يبقى الشباب على محياه.؟



وبينت الدراسة أن النساء أيضا يرغبن بشكل طبيعي في جذب شاب أصغر، حتى لو كان الرجال الكبار بالعكر جذابين للنساء،  سيظل الشاب والاصغر عمراً هو المفضل للنساء بحسب ما نشر موقع “غوفيمينن Gofeminin” الألماني.




ووفقا للدراسة، فأن فرق العمر بين الأزواج سوف يخلق حالة من الابتعاد بينهم مع الزمن ، عندما يكون عمرك بعيد عن عمر  زوجك قد تختلف الذكريات وتختلف الأفكار والاهتمامات والأنشطة والرغبات  ، وقد يبدأ النفور تدريجيا وحتى العلاقة الجنسية تتغير فأسلوب الجنس والقدرة الجنسية ووالعاطفة لزوجين في الثلاثين غير الزوجين في الأربعين غير الزوجين في الخمسين والستين من العمر  ، ولذلك لو كانت الزوجة في عمر الثلاثين والرجل في  الخمسين تظهر الاختلافات بشكل كبير ، 




ووفقا للدراسة يزيد خطر الانفصال  بين  بالأزواج  كلما اختلف العمر بينهما ، وافضل عمر للزوجين هو أن يكون الفرق بينهم  متساوي أو عام إلى 5 سنوات واكثر من ذلك ترتفع نسبة النفور أو البرود بينهما وترتفع نسبة الانفصال … وأوضحت الدراسة النسب كما يلي:-




 وجود فارق عمر من سنة واحدة يجعل الحياة بين الزوجين جيدة ونسبة الاختلافات والانفصال 3%

 وجود فارق عمر بمعدل خمس سنوات ترتفع النسبة للاختلاف والانفصال لــ  18 %

وجود فارق بين الزوجين بمعدل عشر سنوات ترتفع نسبة الاختلافات والانفصال لــ39%

بفارق سن 20 عاما أو أكثر تزيد نسبة خطر الاختلافات و الانفصال بمعدل 95 %




وبينت الدراسة إلى أنه كلما زاد فارق السن، كلما قلت فرصة وجود سعادة ومرح وانطلاق و علاقة طويلة وسعيدة بين الزوجين . وكلما اقترب كلاهما من بعضهما البعض من حيث العمر، زاد احتمال أن يكونا سعيدين معًا على المدى الطويل ويمارسان الأنشطة معاً بسعادة .




ووفقًا للباحثين، تكمن أسباب ذلك في القيم المشتركة التي تجعل الزوجات أيضًا مستقرة. فعلى سبيل المثال، اختيار الأفلام والموسيقى وطريقة تنظيم أوقات الفراغ وأنماط الحياة المختلفة لدائرة الأصدقاء والتوقعات المتعلقة بقدرة ممارسة الجنس والخروج والمرح والانطلاق تلعب دورا كبيرا بفارق العمر .




قد يعجبك ايضا