المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تخلص من أخته وابنها لاسباب “مالية” والشك في سلوكها وأخلاقها

 ألقت الشرطة السويدية القبض على شاب في الـ 28 من عمره  كونه متهم في هي أخته ، وابنها الصغير حتى في منزل العائلة في منطقة مالارهودن بالعاصمة السويدية ستوكهولم .

وتقول المدعية العامة إنغريد فيكلوند . تم  وابنها البالغ من العمر ست سنوات –  هو الأخ ، كما أنه أخته وابنها أمام شقيقهم الأصغر حيث تمكن الشقيق الأصغر من الفرار من مكان الحادث وتمكن من إبلاغ الشرطة إلى .



الشرطة السويدية استطاعت تتبع  الأخ   والقبض عليه وهو داخل سيارة أجرة في  منطقة  سولنا في ستوكهولم  .  وهو  حالياً رهن الاحتجاز بتهمة أخته وطفلها    ، و وفقًا للمدعي العام إنغريد فيكلوند فإنه متهم أيضاً  بارتكاب انتهاك خطير لحماية لأن شقيقه الأصغر شهد أعمال و .



وفي استجواب الشرطة رفض الأخ الحديث ورفض الاعتراف  بارتكاب جريمة  و لم يعلق على الحادث. – وتقول المدعية العامة  إنغريد فيكلوند. هذا حدث مأساوي للغاية بالنسبة للمتورطين فيه فجميعهم من عائلة واحدة ، وتتعلق التهم بعدة جرائم خطيرة للغاية. تقديري هو أن حالة الأدلة جيدة جدًا وتستند إلى تحقيق شامل  ، وستدلي كل من جدة العائلة التي كانت حاضرة في الجريمة وستشهد أن الأخ دخل المنزل  وبيده   ثم  أخته وطفلها .



وستشهد والدة القتيلة وكذلك هي والدة   أنه طعنها في حلقها قبل أحد عشر عامًا ، ولكنها ستشهد أن ابنها لديه حالة عقلية سيئة  . وحول دافع الأخ لــ أخته وابنها فهو دافع شرف ودافع مالي   . كما سيشهد العديد من الأشخاص حول ذلك في المحاكمة.

 




قد يعجبك ايضا