المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

فضيحة تنتشر .. طبيب سويدي قام بتلقيح مئات النساء السويديات بحيواناته المنوية دون معرفتهم !

لا زالت فضيحة الكشف عن طبيب سويدي قام بتلقيح مئات النساء السويديات بحيواناته المنوية دون معرفتهم  لغرض معالجتهم للإنجاب تنتشر في السويد ، حيث تم الكشف عن لمزيد عن النساء الذين اكتشفوا أنهم استطاعوا الحمل ليس من خلال ازواجهم ولكن من خلال تلقيح الطبيب السويد لهم بحيواناته المنوية .




قضية استخدام طبيب في مركز صحي بنوربوتن شمال السويد،  بدأت قبل سنوات حيث اشتهر الطبيب بمعالجة الأزواج الذين يعانون من صعوبة الإنجاب ، فتدفق عليه العشرات ثم المئات من النساء وأزواجهن الراغبين في الإنجاب ، فكان الطبيب السويدي يقوم بتلقيح النساء  بحيواناته المنوية في  وجعلهن حوامل من دون علمهن.




وبعد تأكيد أن الطبيب هو الوالد البيولوجي العشرات من الأطفال، تبين وجود المئات من الأبناء    المتأثرين بهذه القضية.

وعقب كشف برنامج Uppdrag Granskning على التلفزيون السويدي، أن أحد الأطباء في نوربوتن استخدم حيواناته المنوية لتلقيح نساء أنشأت المنطقة مركز اتصال للمتضررين. بدأت نساء سويديات تعاملوا مع هذا المركز في فحص الحمض النووي لابنائهم لتظهر الصدمة أن هؤلاء الأبناء ليسوا من ازواجهن 




وتواصلت 20 امرأة بالرعاية الصحية في محافظة نوربوتن ممن يعتقدون أنهم تأثروا أيضًا بهذه القضية.

وقالت مديرة الخدمات الصحية والطبية، بيا ناسفال: “الشيء الأكثر أهمية هو أن نحصل على الإجابات  ولدينا عشرات مئات الاتصالات من نساء قد يكون تضرروا ”.




وأضافت : – “اتصل بنا الكثير ، وهناك أيضًا من تواصلوا معنا وفكروا في إجراء اختبارات الحمض النووي ولا نملك إجابة لهم”. كما تمت مقابلة الطبيب، الذي تأكد بالفعل أنه الأب البيولوجي لهولاء والهدف نبيل بالنسبة له فهو لا يرى مشكلة في ما حدث … حيث يمكنك أن تكون أب أو أم بهذه الطريقة ودون أن تعرف لكي لا تشعر بالغصة .




وتعمل السلطات الصحية في نوربوتن على الانتهاء من التحقيق في هذه القضية قبل الصيف المقبل وتحث الأشخاص الذين يعتقدون أنهم قد يتأثرون بذلك بالاتصال بمركز التحقيق. ومن غير المعروف كيف سيتم النظر في القضية قانونياً