المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

علماء سويديين : صيف 2020 سيكون الأكثر سخونة ..وقد نشهد صيف جاف وحرائق متعددة للغابات

قال التلفزيون السويدي في تقرير له ، أن علماء الطقس السويديين ، أشاروا إلى أن على الرغم من انخفاض الانبعاثات نتيجة لانتشار وباء كورونا ووقف الكثير من الأنشطة الصناعية  ، إلا أن الاحترار العالمي لم يتوقف.




و يتوقع باحثو المناخ في السويد أن 2020 قد تكون السنة الأكثر سخونة حتى الآن في تاريخ القياس لدرجات الحرارة ، مع توقع أن يكون صيف السويد أكثر سخونة ودافئ. وفي حالة عدم تساقط أمطار قد يكون صيف جاف والمزيد من الحرائق




– هذا العام ليس لدينا  ظاهرة النينيو بقوة (  ظاهرة مناخية عالمية، حيث يؤثر تغير الحرارة في أحد المحيطات على الجو بمنطقة أخرى بعيدة )  ولذلك هناك دلائل على أن عام 2020 سيكون أكثر حرارة. يقول إريك كييلستروم ، أستاذ علم المناخ ، إن هذا يؤكد استمرار الاحترار العالمي.




وأكد إريك كييلستروم ، أستاذ علم المناخ  ، أن  عام 2019  كان ثاني عام الأكثر دفئًا منذ بدء قياس  درجة الحرارة. ويشير علماء المناخ إلى أن 2020 قد تصل إلى هذا الرقم القياسي .ورغم أن الخبر مفرح لهواة الصيف الدافئ والشمس المشرقة .




إلا أن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض سوف يشكل خطر كبير على الكائنات الحية ودورة توازن الحياة ويرفع من الاحتباس الحراري  ..وسوف تتعرض السويد لموجة جفاف قد تزيد من الحرائق الموسمية للغابات السويدية .






ووفقا للتقرير كان يناير هو شهر يناير الأكثر سخونة حتى الآن في السويد مقارنة بالسنوات الماضية . وفبراير ومارس هما ثاني أكثر الشهور دفئًا  أيضا ، وهذه ظاهرة خطيرة ، لم يتم تداولها إعلاميا هذا العام بسبب الاهتمام بفيروس كورونا ، ولكن الحقيقة أن شهور يناير وفبراير ومارس كانت دافئة وبلا ثلو في السويد وهذا ليس أمر معتاد   !