المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عشرات السوريين كانوا على متن القارب.. غرق 78 مهاجرا في البحر أثناء العبور لأوروبا

قضى 78 شخصا الأربعاء- في غرق مركب يقل مئات المهاجرين قبالة سواحل جنوب غرب اليونان وكان بينهم عشرات من المهاجرين السوريين ، في واحد من أسوأ حوادث الغرق قرب هذا البلد، وقد أعلنت السلطات اليونانية الحداد لمدة 3 أيام على ضحايا القارب.

وأعلن خفر السواحل أن مركب الصيد -الذي كان يحمل الضحايا- انقلب في المياه الدولية قبالة شبه جزيرة بيلوبونيز اليونانية.



وأضافوا أن عملية الإغاثة الضخمة -التي بدأت صباح اليوم- أدت لإنقاذ 104 أشخاص، في حين استمر البحث نهاية اليوم، بعد أن أفادت السلطات اليونانية أن أشخاصا كانوا يستقلون المركب أكدوا لها أن عدد الركاب لا يقل عن 750 شخصا.



وعرضت قنوات تلفزيونية يونانية صور ناجين يضعون بطانيات رمادية على أكتافهم وأقنعة صحية على وجوههم، وهم ينزلون من يخت أنقذهم يحمل اسم “جورج تاون” بينما تم حمل آخرين على نقّالات.

ولم تقدم السلطات اليونانية أي تفاصيل حتى الآن عن الضحايا، في حين أفادت التقارير الواردة من الإعلام اليوناني بأن المهاجرين مواطنون سوريون وفلسطينيون وأفغان وباكستانيون.

ووفق بعض المصادر فإن عشرات السوريين كانوا ضمن ركاب قارب المهاجرين الغارق قرب اليونان، ولا تتوفر حتى اللحظة إحصائية دقيقة لعدد الضحايا والمفقودين السوريين أو من تم إنقاذهم.




 
وقال خفر السواحل إن المأساة وقعت ليلة الأربعاء على بعد 47 ميلا بحريا من بيلوس بالبحر الأيوني، ولم يكن أي من ركاب قارب الصيد يرتدي سترة نجاة.



وكشفت سلطات الموانئ اليونانية -في بيان سابق- أن القارب شوهد بعد ظهر الثلاثاء من طائرة تابعة لوكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس) لكن المهاجرين الذين كانوا على متنه “رفضوا أي مساعدة”.



وإضافة إلى زوارق شرطة الميناء، شاركت في عملية الإنقاذ فرقاطة من البحرية اليونانية، وطائرة ومروحية من سلاح الجو، و6 سفن كانت تبحر بالمنطقة.

وتفيد المعلومات الأولية التي أعلنتها السلطات أن القارب أبحر من ليبيا باتجاه إيطاليا.