المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عائلة تتقدم بشكوى لأمين المظالم السويدي بسبب إجبار ابنهم على خلع الصليب قبل التقاط صورة مدرسية

تعرض طالب يبلغ من العمر (15 عاماً) لموقف خاص ، حيث طُلب منه أثناء التقاط صورة مدرسية ، أن ينزع الصليب الذي يرتديه حول رقبته ، وقد نزع الطالب بالفعل الصليب الذي يرتديه ، وقال الصبي “ طلبت مني المصورة المسئولة عن التقاط الصورة  إزالة الصليب ، لأنه لم يكن مناسباً للصورة المدرسية. 




وعندما عاد الطالب لمنزله ، ابلغ عائلته بالموقف ، فتقدمت العائلة بشكوى قُدمت لأمين المظالم المختص بقضايا التمييز .

ولكن تعليق لمسئول رابطة المصورين أوضح أن هذه قاعدة عامة وليست تلقائية من المصورة .




وأثارت القضية رد فعل من رئيسة الأساقفة أنتي جاكيلين التي قالت لصحيفة Dagen “كانت حادثة غير ملائمة أبداً لكنها لم تفاجئني، فما نراه هنا هو غيض من فيض”. 



 كما جاء تعليق مدير المدرسة عن الحادث بالقول :- أن المدرسة لا تدعم مثل هذه التصرفات ، وما حدث ربما غريب ، وإن المصورة اتخذت قراراً خاطئاً نعتقد انه غير ضروري .




وكتبت الرابطة السويدية لمصوري الطلاب السويدية تعليقا عن الموقف ،  أن سياستها المتعلقة بالصور  لا تسمح برفع لافتة أو ارتداء ملابس أو  رموز أخرى تحمل رسائل تمييز أو مظاهر  فردية ، إضافة إلى الرسائل السياسية والدينية”، الأمر الذي يمكن اعتباره حظراً على ارتداء صليب في الصور الطلابية.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!