المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عائلة الطفلة التي تعرضت للاغتصاب والاعتداء تظهر صورتها وتتحدث.. “طفلتنا” في إعاقة دائمة!

بعد أن اسدل الستار عن قضية ضد السويدية “لونا” التي تبلغ من العمر  10 سنوات في مدينة Skellefteå شمال السويد ، والتي قام بها مراهق يحمل الجنسية الإثيوبية ويدعى “أبوشي” ، وذلك بالحُكم عليه بالرعاية النفسية الإجبارية .



  تحدثت عائلة الطفلة “لونا” البالغة من العمر 9 سنوات و التي تعرضت إلى  ، وقالوا أن  أصبحت في حالة إعاقة كاملة طول عمرها بسبب هذا .. الصورة   “لونا” حيث وافقت العائلة على ظهور صورة وهي كرسي متحرك للإعاقة شبه الكاملة .

 

الطفلة لونا

“لونا” أصبحت في حالة إعاقة بعد الحادث




 عائلة “لونا” عبرت عن غضبها  ضد الحكومة وموظفي المدرسة والسوسيال الذين علموا بالانتهاكات و الذي يرتكبه هذا المراهق ، حيث لديه سجل كبير من الانتهاكات و و   على الفتيات والنساء ، فضلاً عن عمره الحقيقي الذي تم إخفاءه واكتشافه لاحقاً في تحقيقات القضية ، حيث أن العائلة ذكرت عمر المراهق أصغر 3 سنوات من عمره الحقيقي عند تقديم اللجوء ، مما جعل هذا المراهق يكون زميل لأطفال بالمدرسة مثل ابنتهم “لونا” بدلاً أن يكون في مدارس الكبار بعد الصف التاسع ، وهو بذلك بعمر لا يتناسب وجوده كمراهق وسط أطفال بالمرحلة العمرية .

المراهق المدان “ابوشي شمسي”



ووفقاً للعائلة ، فإن التحقيقات أثبتت أن المراهق الإثيوبي قام  بــ ابنتهم “لونا ” برباط حذائها واعتدى عليها بشكل كامل ثم. ثم تركها لتموت.

وعندما تتحدث الأسرة الآن عن الوقت الرهيب بعد ، يتم وصفها بأنها كابوس عندما لم تكن هناك معرفة بما إذا كانت لونا ستنجو على الإطلاق ، ولكن الكابوس يستمر مع تحول ابنتهم النشيطة الرياضية إلى مقعدة في حالة إعاقة ستلازمها طول العمر .



– وقالت عمة لونا لـصحيفة  Expressen  : – يبدو الأمر كما لو كنا نسير حافي القدمين على حاد مع حافة من كل جانب. الآن ، بعد بضعة أشهر من ، أصبح لدى الأسرة الحقيقة . لقد نجت ” لونا” – ولكن مع إصابات وإعاقة  دائمة. وهي مقيدة على كرسي متحرك مصمم خصيصًا لها ، ولا تستطيع تحريك ساقيها أو ذراعيها وغير قادرة على الكلام ولا تستطيع التحكم في التبرز والتبول ولديها صعوبة في تناول الطعام . وتأثر نظرها بشكل حاد . لا تزال في المستشفى وتحتاج إلى رعاية شخصية بجانبها على مدار الساعة ، ولا أحد يعرف كم  الإساءات المروعة التي عانت منها “لونا”

صور ، لونا – ابوشي




ومع ذلك ، تعتقد العائلة أن لونا تدرك ما مرت به. عندما كانت تشاهد فيلمًا مع أختها الصغيرة ذات مرة ، ظهر مشهد حيث كانت ساحرة تطارد أميرة عبر غابة. ثم انهارت “لونا” بالبكاء وارتعد جسدها خوفاً .



عرفت المدرسة والخدمات الاجتماعية – لكنها لم تتصرف
في وقت مبكر من عام 2019 ، تم الإبلاغ عن ثلاث حالات من على  طالبات في المدرسة والجاني هو المراهق الاثيوبي “أبو شي”  كان قد ودعا إحداهما بـ ““. اتصلت المدرسة بأولياء الأمور لكنها لم تقدم بلاغًا عن القلق إلى الخدمات الاجتماعية -سوسيال -.



في يونيو 2021 ، قام المراهق “أبو شي”   على شابة  عند نفق بالقرب من الموقع الذي تم العثور فيه على “لونا”. حيث قام  بالقوة ـ   و عليها ،و تم التحقيق في على أنها محاولة – ولكن لأن” أبو شي شمسي” لم يكن في السن القانونية ، وكان عمره  تحت 15 عاماً، تم إرسال التحقيق إلى الخدمات الاجتماعية. ولم تتلق المدرسة أي معلومات على الإطلاق. علماً أن 13 ونصف عاماً



كما أفادت Expressen أنه تبين في المحاكمة أن أبوشي شمسي استخدم حواسيب المدرسة للبحث عن “أفلام ومواد تحتوي على الــ ” – وأن المدرسة كانت على علم بذلك. لكن المدرسة لم تتخذ أي إجراء.  الشيء الوحيد الذي فعلوه هو إخبار المراهق بالتوقف عن البحث عن مثل هذه المواد إذا أراد الاستمرار في استخدام أجهزة الكمبيوتر بالمدرسة.



لا تريد عائلة “لونا” التفكير في الوحش الذي أخضع ابنتهم لهذا الرعب. يضعون اللوم على كل من رأى وعرف ، مثل الحكومة وموظفي المدرسة.

وتقول عائلة لونا  – كان بإمكان المجتمع منع هذا ، كما تقول عمة لونا.

لا تريد العائلة إخفاء لونا وبالتالي تسمح للجمهور برؤية صورها.




حصل أبوشي شمسي على تصريح إقامة دائمة في السويد في 30 يونيو – قبل أسبوع  من تنفيذ جريمته ضد “لونا”   ، وهو الآن سينفذ حُكم بالرعاية النفسية الإجبارية بسكن مخصص للمراهقين ولن يتم الإفراج عليه قبل تقرير يثبت إنه اصبح بحالة نفسية سليمة




قد يعجبك ايضا