المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

صورة ومنشور لامرأة محجبة تسبح بملابسها على شاطئ سويدي تثير جدل كبير في السويد

حالة من الجدل والنقاش الحار لا يقل سخونة عن حرار الصيف في السويد خلال الأيام السابقة ، حيث  كانت امرأة   ترتدي ملابس البوركيني برفقة  رجل أخر يحاولان كسر حرارة الصيف ، والاستمتاع بالنزول للبحر للسباحة في السويد في مدينة يستاد السويدية .




ولكن مظهر المرأة التي ارتدت الحجاب وملابس كاملة ”  البوركيني” أثناء النزول للبحر  ، تعرضت لانتقادات من البعض لهذا المظهر الغريب عن السويد  ، من وجهة نظرهم ! ونشرت  الصورة تحت عنوان ” هذه السويد الجديدة “!




جاءت التعليقات على  صور  المرأة والرجل ، التي تم التقاطها  ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي السويدية ،  بتشبيه المرأة وهي بهذه الملابس في وسط البحر ، بانها “خيمة” و “الساحرة الشريرة ” و “داعش” ..




كان المنشور يصف الحالة ، ويصف أن هذه السويد وليست السعودية !  بينما قال آخرون في التعليقات  إذا كنت لا تستطيع لبس ملابس البحر في السويد عليك  التوقف على السباحة في بلادنا …




لكن في المقابل جاءت التعليقات التي تعطى للمرأة الحرية بارتداء ما تريد والنزول للبحر في بلد الحريات السويد ، – وقالت التعليقات  ” إذا كان عليك دعم النساء ، فعليك دعم جميع النساء ، المغطيات المحجبات ، المثليات الجميع بدون استثناء ، وإلا فهو نفاق وعنصرية تمييز “.  




ووفقا لصحيفة افتون بلاديت ، في هذه الأيام ، نشرت امرأة سويدية صورة على Facebook حيث شوهد امرأة ورجل  يسبحان على شاطئ في السويد.




المرأة نزلت للاستحمام ترتدي ملابس كاملة  ، والرجل الذي يسبح عاريا بملابس البحر . وكتبت المرأة السويدية  ” إنها السويد  الجديدة …هذه الصورة تجعلني “قلقة وغاضبة” وأن “المساواة بين الجنسين ذاكرة فقط – هذا في السعودية وقطر وليس في السويد “.

ثم جاءت التعليقات المؤيدة بأن هذه صور مقرفة ، داعش، خيمة ، أرهاب ,,,, بينما جاءت تعليقات أخرى تعارض هذا التمييز وتعتبره عنصرية وتجاوز في تصوير المواطنين ونشر صورهم … حتى لو لم تظهر ملامحهم .







قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!