المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

شراء منزل في السويد .. دليل شراء الشقق والمنازل في السويد

منزل سعره مليون كرون تستطيع شراءه إن كنت تملك 150 الف كرون + عمل ثابت + دخل لايقل عن 17 ألف كرون بعد الضرائب ، ولكن إن كان سعر المنزل 2 مليون كرون فأنت مضطر لدفع 300 ألف كرون + دخل لا يقل عن 20 ألف كرون بعد دفع الضرائب …هذا مثال توضيحي لمعرفة كيف تتم عملية شراء المنازل في السويد فــ85 بالمائة من السويديين يشترون منزلهم الأول بهذه الطريقة  !





شراء منزل في السويد  له قواعد تختلف على ما هو متعارف عليه في البلدان الأخرى فالملكية والتملك للعقارات في السويد تخضع لتفاصيل قانونية  قد تكون مبهمة للعديد من الوافدين والأجانب والمهاجرين في السويد ، ولكن من الناحية العملية فأن الشراء في السويد سهل وميسر من حيث تسجيل العقار وكذلك في الحصول على تمويل للشراء أن كنت لا تملك المال الكافي لشراء العقار .



خطوات شراء منزل في السويد 

 يعتمد قرار شراءك لمنزل في السويد على رغبتك الشخصية وظروف بقائك في السويد وكذلك قدرتك المالية والوظيفية  ..

هل شراء منزل أمر ممكن لأي إنسان في السويد

1-  إذا كنت تملك الرغبة بالشراء ، ولديك وظيفة مستقرة أو استثمار أو دخل من ريع (فوائد) مالية ، وتمتلك 15 % من قيمة المنزل فأنت مؤهل لشراء منزل في السويد (لا يمكن الشراء وأنت تتلقي مساعدات السوسيال) 




2- أن كنت تملك السيولة للشراء فتستطيع الشراء مباشراً بالخطوات التي سوف نذكرها وأن كنت لا تملك السيولة فيجب أن تحصل على قرض بنكي (بفوائد) تخضع الفوائد لمفاهيم أخرى وفقاً لمعتقدات الشخص وهي تُصنف (فوائد ربوية) راجع التفاصيل من الجهات المختصة بهذه القواعد وفقا لمعتقداتك الشخصية .




 
الحصول على قرض لشراء منزل 
بعد اختيار منزل مناسب لك ولرغبتك ولقدرتك المالية ، يمكن التقدم لاحد البنوك للحصول على قرض تمويل عقاري  . ستجد معلومات كثير في مواقع إلكترونية للبنوك السويدي تمنح قرض بمجرد رؤية تفاصل التمويل المتاحة على الإنترنيت ، أو حتى لو وضعت البرشونمبر الخاص بك ، ولكن هذا يعتبر وعد القرض lånelöfte  نظرياً ،




1- يجب أن تبدأ بالاتصال بالبنك وعمل مقابلة حضورية أو عبر الهاتف  وعليك أن تتحدث لبنوك عدة لمعرفة العروض المتاحة ولا تعتمد على خبرة الآخرين فقط في التعامل مع البنوك لآن كل شخص له تقييم مختلف عن الآخر وحتى العقار نفسه يتم تقييمه بشكل مختلف من البنك  .




2- القاعدة الأساسية لكل البنوك أنك يجب أن تدفع للبنك 15 بالمائة من قيمة العقار لكي يوفر لك البنك قرض عقاري بقيمة 85 بالمائة من قيمة العقار  وسيكون التمويل المالي بالبنك  مقابل رهن المنزل للبنك ولذلك يتم تسميته الرهن العقاري .

تحتاج البنوك في السويد من أي شخص يتقدم  للحصول على قرض تمويل عقاري لشراء منزل أن يكون لديه الشروط التالية : – 




1- وظيفة مستقرة أو استثمار أو ريع يقتنع به البنك .. وسجل بالراتب وعدم وجود قروض كبيرة قد حصل عليها الشخص ولا زال غير مسدد لهذه القروض.

2- سجل ائتماني نظيف لا مخالفات لا غرامات لا أحكام قضائية مستجدة أو مالية ضدك ، 

3- توفر 15 بالمائة من قيمة العقار الذي ترغب بشرائه .

4- أن يكون المنزل ذو قيمة حقيقية في سوق العقار وسعره يعادل التقييم السوقي المفترض ( شرط تكميلي يتم تقيمه من البنك) 




وبعد توفر هذه الشروط ووجود موافقة من البنوك على طلبك سوف تقدم لك عدد من العروض تختلف وفقا لعدد سنوات القرض والتسديد والمقدم المالي الذي سوف تدفعه والذي يجب أن لا يقل عن 15 بالمائة من قيمة العقار ، سوف تحاول أن تختار العرض الأفضل لك .

ملاحظة 1 – كلما كان المقدم المدفوع أكبر من 15 بالمائة وسنوات التسديد أقل كلما كانت فوائد القرض أقل والعكس صحيح .




ملاحظة 2 – إذا كان مبلغ المقدم للشراء  أقل من 15%  يمكن للبنك أن يمنحك قرض أخر لكي تغطي قيمة ال 15% المطلوبة منك وهنا سيكون لديك   قرضين مختلفين، واحداً منه سيغطي الـ 15% من قيمة العقار والثاني قرض العقار الأساسي والذي سيكون بــ85 بالمائة 

4- أغلب فترات التسديد للقرض العقاري طويلة لكن قد تطول وتقصر وفقاً لرغبتك ولعمرك   قد تمتد لـ 25 أو 50 عاماً، وبحال كان العربون 




5- معظم المنازل في السويد يجري عرضها عبر مكاتب سمسار وهي توفر لك خدمات جيدة مثل تقييم المنزل سعري  وتوضيح مصاريف المنزل الشهرية والسنوية ، وتقييم حاجة المنزل للصيانة وضمان عدم الاحتيال ، بجانب توفير المنازل التي تلائم مقدرتك المالية والاتصال بك لعرضها عليك  وكذلك إتمام عملية التسجيل للبيع والشراء والدفع بسهولة بين البائع والمشتري ولكن تحصل المكاتب على عمولة من 3 بالمائة إلى 10 بالمائة وفقا  للصفقة، كذلك يوفر موقع هيمنيت Hemnet، جميع المنازل والشقق المعروضة للبيع ، ولكن سيكون عليك أن تفحص المنزل وتتأكد من نفسك من كل شيء .




وبمجرد ما إن تجد بعض الخيارات المناسبة لك تقريباً، يأتي وقت الذهاب للمشاهدة والمعاينة، وعادة ما يجري هذا الأمر في أيام العطلة الأسبوعية مع إمكانية المشاهدة مرتين لكل منزل… وإذا تم الاتفاق لاحظ ما يلي :- 

1- أن المعاينة تعني أنك تعرفت على كل نواحي العقاري الإيجابية والسلبية وسيكون موجود هذه التفاصيل في عقد الشراء  ولا يمكنك المطالبة بعدها بالتعويض عن أية عيوب في العقار ، لذلك يجب الاتفاق مثلا على تصليح أو تجديد أشياء بالمنزل سوا قبل الشراء أو بعد الشراء ، ولكن بعد الشراء فيتم وضع الاتفاق في اتفاق ملازم للعقد




2- أهم ما يتم النظر فيه عند شراء منزل في السويد ومعاينته و نوع الملكية ،   يجب عليك البحث عن أشياء كالرطوبة أو العفن ، والتأكد من نظام التدفئة هل يعمل بشكل جيد هل مكلف أو رخيص .. فهذا يرفع ويخفض سعر العقار ، كذلك يجب معرفة مصاريف التشغيل الشهرية للمنزل – هناك مصاريف ثابتة ومتغير مثل فواتير المياه والصرف الصحي والقمامة وخدمات البلدية .





المزايدات لشراء السكن ..

هو أسلوب بيع يتم من خلال وكيل عقاري سوأ لمنزل لشخص أو منزل لشركة أو اتحاد ملاك ، وتمم المزايدات من خلال لرسائل النصية، أنت ترسل بياناتك كمشتري محتمل ، وعندما يبدأ الوكيل العقاري  في إعلان عرضه الأول، تصل لكل من أعلن عن رغبته بالعقار رسالة نصية توضح ذلك، وباستطاعة أي أحد رفع المبلغ المعروض. وفي الأخر يختار الوكيل العقاري الأعلى سعراً للاتفاق معه.




وهذه المزايدات ليست ملزمة قانونياً، ولذلك تمتلك وقتاً لتغيير رأيك أو إعادة النظر في أي شيء قد يقلقك دون أية مسؤولية، ولكن بمجرد فوزك في معركة المزايدة يتوجب عليك توقيع العقد. حتى لا يعتبرك الوكيل العقاري شخص “غير جاد” ويراسل مشتري أخر 





قد تطلب بعض المزايدات التي تكون عبر وكيل رسمي مثل بنك أو شركة تامين أن تضع عربون مقدم عرض أو تأمين لدخول المزايدة لمعرفة الجدية، وهو مبلغ صغير غالباً يتم وضعه في حساب المزايدة “الرسمي ” ويسترد تلقائياً .. وقد لا يكون سعر العرض ملائم فيمتنع المشتريين عند تقديم عروضهم ووهنا تكون العروض لأقل من سعر العرض ..أو يخفض البائع السعر .




كتابة العقد
عندما يتم الاتفاق أو التواصل معك لتوقيع العقد، يتم  توقيع اتفاقية لنقل الملكية (överlåtelseavtal) وتدفع المبلغ المتفق عليه  ، ولكن فيما يتعلق بالمزادات يكون الأمر مختلف قليلاً حيث عند الاتفاق يتم دفع  10%  من قيمة العقار  ودفع المبلغ المتبقي وفقا للاتفاق ويمكن التراجع إذا لم ينص الاتفاق على خلاف ذلك