المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سياسي الماني كبير: اي لأجي او مهاجر لا يعجبه أسلوب حياة الألمان فليغادر المانيا فورا !


 
المركز السويدي للمعلومات – المانيا : أعلن مسؤول الماني كبير في حزب المستشارة أنغيلا ميركل ان علي كل المهاجرين واللاجئين الملتزمين بعادات وتقاليد غير مقبولة في المجتمع الالماني ،والرافضين لنمط حياة الشعب الألماني عدم البقاء في المانيا ، ومغادرة البلاد فورا …فالمانيا ليست المكان المناسب لهم …

 ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن “ينس شبان”، عضو مجلس إدارة حزب المستشارة ميركل، فير قوله إن “من لا يعجبه التحرر والمدنية في المانيا ولا يعجبه أسلوبنا في الحياة وانفتاحنا يمكنه أن يذهب مرة أخرى الي المكان الذي جاء منه … وليس مسموحاً له على أي حال بفرض انغلاقه وعصبيته او اراءه الغير مقبولة ولا مرحب بها في المانيا الديمقراطية ”

واستمر “شبان” في تصريحاته قائلاً بأن “هناك كثيرين لا يرغبون في العيش معنا ، ولكنهم يرغبون في العيش إلى جانبنا أو حتى ضدنا”. وأعرب السياسي الألماني والمسئول البارز عن استيائه وغضبه من أن كثيراً من الرجال المنحدرين من دول إسلامية لا يحترمون النساء و لايحترمون المثليين ولايحترمون حقوق الاطفال ولايحترمون الحريات، وأشار إلى أنه ليس ممكناً أن ينتقي آباء وأخوة رجال الأزواج لبناتهم وأخواتهم ، او منعهم من حقوقهم في فعل مايريدون فعله ، وليس ممكناً أن تسري أحكام الدين الاسلامي على نحو أكبر من القانون الالماني الأساسي... 


وأكد السياسي الالماني “شبان” عدم تقديم المانيا والشعب الالماني لأي تنازلات في هذا الأمر. وأضاف شبان بالقول: “إن ذلك يسري أيضا على التعامل مع الأقليات مثل المثليات والمثليين جنسياً”. وانتقد السياسي البارز بحزب ميركل أيضاً الحكم الأخير بشأن الحجاب الذي سمح بارتداء الحجاب في حصص التعليم الأساسي، وقال: “أرى أن مثل هذه الأحكام تصدر إشارات خاطئة تماماً”.

الجدير بالذكر :- أن “ينس شبان”  دعا  في صيف 2016 لتشديد الإجراءات التي يتم اتخاذها ضد اللاجئين والمهاجرين حال رفضهم الاندماج وترك العادات والتقاليد الدينية الخاصة بهم التي لا تتوافق مع الثقافة والقانون الالماني ، وشدد أيضا على ضرورة حظر النقاب للنساء المسلمات في المانيا .

Share

قد يعجبك ايضا