المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سويدي يرفع شكوى ضد كوكب الأرض بسبب الصيف الرديء والأخبار المزعجة.. والرد صادم!

صيفاً محبط وأجواء كئيبة في السويد هذا العام، الجميع يشعر بخيبة أمل من صيف السويد 2023 ، و لم يكن الصيف فقط كئيب وممطر وبارد في السويد فقط بل وفي دول الشمال الأوروبي  ، في المقابل كان صيفاً ساخن حاراً وحارق ومشمس في بلدان أخرى ، هذا ما جعل رجل سويدي يشعر بالإحباط والاكتئاب بأن يقدم شكوى ضد كوكب الأرض إلى مجلس الشكاوى السويدي



 حيث قرر السويدي  فريدريك مولاندر المحبط من الصيف والمتعب من عواصف الأمطار المتكررة والغيوم الكئيبة في بلاده   أن يرفع شكوى  إلى مجلس الشكاوى العام السويدي، بعدما ذهبت عطلته الصيفية بدون أي استمتاع بسبب  الطقس الرديء، وبات عليه الآن الانتظار لسنة كاملة للحصول على إجازة صيفية جديدة. ومتسائل لماذا تقوم الأرض بعدم عدالة التوزيع مع السويد    !



تماماً كما يفعل المحتجون الذين يعبرون عن احتجاجاتهم أمام المؤسسات الحكومية، أعلن فريدريك مولاندر، الذي يعمل كمهندس كهربائي ومبرمج سويدي، أنه قدم شكوى ضد الأرض إلى مجلس الشكاوى العام السويدي. وينتظر القرار 

السويدي فريدريك ..رفع شكوى ضد كوكب الأرض بسبب الصيف المحبط




وفي تصريحه لصحيفة “إكسبريسن”، أوضح فريدريك أنه وجد نفسه محاصرًا تحت سلطة عواصف المطر المستمرة والطقس البارد لفترات طويلة في السويد مع مشاهدة الأمطار المتواصلة وغياب الشمس والغيوم الكئيب وسماع أخبار مزعجة طوال فترة الصيف حول تهديدات الأمن وحرق المصحف   ، مما أثر على نفسيته وتسبب في تعكير مزاجه.



وبعد أن قرر فريدريك أن يرفع شكوى غير عادية ضد كوكب الأرض، تلقى رداً غير متوقع من مجلس الشكاوى بإن الشكوى ضد الأرض خارج اختصاص مجلس الشكاوى السويدي. وعليه يتم إغلاق القضية ، ويمكنه طلب المساعدة من  طبيب نفسي للمساعدة إ!  مما جعل فريدريك يشعر بالصدمة ويشعر بخيبة أمل من القرار.



فريدرك اعترف  بأنه لا يمكن حقيقةً توجيه اللوم للكوكب نفسه ولكن من حقه تقديم الشكوى والتحقيق فيها ، ولكنه أوضح  أن الهدف من شكواه هو التعبير عن مشاعره من الملل واليأس الذي انتابه جراء تدني الأحوال الجوية. ولعلها تكون طريقة  للبحث عن حلول . وليس للذهاب لطبيب نفسي!