المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سويديين يخشون البقاء في منازلهم ويخشون الذهاب لعملهم بسبب العصابات الإجرامية

السويديين لم يعد لهم القدرة على  تحمل المزيد من القلق والخوف من  جرائم وانتشار العصابات الإجرامية في مناطق سكنهم ومناطق عملهم ، هذا ما نقله التلفزيون السويدي في تقرير مصور  عرضه مساء اليوم، حيث تحدث مراسلي التلفزيون السويدي مع عدد من المواطنين السويديين في المناطق التي شهدت إطلاق نار وحوادث قتل في الفترة الأخيرة .




وقالت السويدية دينيس سيدوفا  وهي تعمل في متجر في مركز “ميروم” التجاري في منطقة “هاغيبي”  في مدينة نورشوبينغ  :”إنها شعرت بصعوبة الذهاب إلى العمل بعد إطلاق النار الأخير الذي حدث في المنطقة التي تعمل وتعيش فيها مؤكدة أن مستوى الخوف والقلق ارتفع بشكل كبير خلال الشهور الثلاثة الأخيرة بسبب ارتفاع نسبة الجريمة في المنطقة التي تعيش فيها .





وتقول السويدية دينيس سيدوف : مساء الاثنين  أصيب  شاب يبلغ من العمر 25 عاما بالرصاص داخل مركز “ميروم” التجاري التي تعمل  فيه ، حيث كانت المتاجر مفتوحة. وهي  تعمل في أحد المتاجر، وأضافت إنها تشعر بالقلق والخوف وعدم الأمان بشأن وجودها في العمل ، بجانب الجرائم يوجد تهديدات ويوجد أشخاص يمارسون القوة على الأخرين .

السويدية دينيس سيدوف





تقرير التلفزيون السويدي أشار أن المحلات التجارية مفتوحة كالمعتاد وتدفق الزوار في اليوم التالي للجريمة . لكن العديد من الزوار والموظفين الذين تحدثت إليهم SVT Nyheter Öst  في مركز “ميروم”  تأثروا واهتزوا من إطلاق النار الذي اندلع في المركز التجاري ومن الجرائم التي تشهدها المنطقة كل فترة ، والكثير رخطط للانتقال من مناطق سكنهم للبحث عن مناطق أكثر هدواً وأمن




قد يعجبك ايضا