المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سويدية فقدت جنينها في الأيام الأخيرة قبل الولادة …قال لها الطبيب يمكن تناول الالفيدون والعودة للمنزل

في قضية اجتماعية مؤلمة ، جهزت ” إيمي ” الحامل في طفله” ، وزوجها ماركوس غرفة لابنتهما التي طال انتظارها. لكن في الشهور الأخيرة من الحمل ، شعرت إيمي بتدهور كبير في صحتها وحملها ، وألم متواصل .

طلبت المساعدة من الرعاية الصحية ،  ولكن  عند وصولها للطوارئ ، قالوا لها أن الأمر طبيعي ،،  أنت في الشهور الأخيرة من الحمل يجب العودة للمنزل ، و تم إرسالها إلى المنزل.  …ولكن بعد بضعة أيام توفي الطفل في داخل رحم الأم .




تقول إيمي – لقد صرخت …. كل التوقعات والآمال والأحلام انتهت مع موت جنيني. ، وتضيف : –بعد محاولات لمدة عامين ، أصبحت حاملًا فجأة! . وكنا أنا وزوجي في غاية السعادة.

ايمي- وملف ببيانات الطفل

كانت إيمي لا تصدق إنها حامل . بكيت بسعادة عندما تأكدت من الحمل . لقد اعتبرت أن هذه معجزة !

ووفقا  لقصة إيمي  فأن فترة الحمل مرت بشكل جيد ، حتى نهاية الأسبوع 38. حيث قضت إيمي بعض الوقت في رعاية الأمومة  ، وأخبرتهم  أنها شعرت بانخفاض وتوقف في حركة الجنين.

تم إحالتها إلى الطبيب للفحص. ولكن الطبيب قال  :- ” يبدو أن كل شيء جيد ” ، . وأضاف الطبيب ربما كان السبب في المشاكل التي تعاني منها  إيمي، أن المشيمة كانت في الجدار الأمامي ولم تفهم  إيمي شيئًا. ومع ذلك ، كان ضغط الدم مرتفعة للغاية في التقرير الطبي لـــ إيمي.




عادت  بالفعل إيمي لمنزلها و في اليوم الأول شعرت بشيء غريب في جسدها ، كما لو كانت مريضة. وتقول  إيمي– شعرت بتورم إضافي ، وأصبت بخفقان في القلب وصعوبة التنفس. – شعرت أن هناك شيئًا ما خطأ ، لكني لم أعرف من ماهو  ؟، فالطبيب يؤكد أن كل شيئ جيد !.

ايمي

في اليوم التالي ، قابلت  القابلة إيمي واعتقدت أنها لم تكن على ما يرام . كان ضغط الدم لا يزال مرتفعا ، وكان معدل ضربات قلب الطفل أعلى بقليل من المعتاد ، لذلك تم إرسال إيمي إلى  الطبيب . …. جاء الطبيب إلى الغرفة ، وهو أمر مرهق للغاية للأطباء كما تقول إيمي ! . قال الطبيب يجب أن آخذ اثنين من ألفيدون والعودة إلى المنزل. !!!




لم يقم الطبيب بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية كما هو معتاد في مثل هذه الحالات ، لأنه  لا يعتقد أنه كان ذا صلة  بالحالة ، وقال الطبيب لا نحتاج لهذا الفحص …. وشعرت إيمي بخيبة أمل.!!

قبر الطفل

بعد أيام قليلة شعرت إيمي بمشاكل صحية كبيرة ، وأن الطفل لا يتحرك نهائيا ، ذهبت للرعاية الصحية ، و فحصت القابلة معدل ضربات القلب للطفلة ، لكنها لم تعثر على أصوات قلب الطفل !!!!. تجنبت القابلة إبلاغ إيمي أن الطفل لا يوجد له نبضات قلب  ، وقالت إنها  سوف تستدعي طبيب ليعرف المزيد.

 دخل طبيب إلى الغرفة وأكد مخاوف القابلة و إيمي  ، وقال بعد الفحص بالموجات فوق الصوتية:  أنا أسف لقد مات الطفل.!!؟






– انهارت  إيمي  .  صرخت . مات طفلي ..كل التوقعات والآمال والأحلام سقطت.

 إيمي وماركوس استمروا 12 ساعة في العمليات لأخراج الطفل الميت ، ثم تم  نقل الطفل إلى المشرحة  و في اليوم التالي ، بدأت جميع الأعمال الورقية ، وكانوا يتحدثون عن الجنازة وطلب التابوت لدفن الطفل !!.

تقول إيمي – لم افهم شيئ لقد قضيت وقتًا هنا أتوقع أن أذهب إلى المنزل مع طفلي ، والآن أجلس وأخطط لجنازة طفلي . وتسأل ايمي عن من المسئول عن عدم إنقاذ طفلها رغم كل الإشارات التي عانت منها في الأيام الأخيرة ، #






قد يعجبك ايضا