المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سجن سويدي يحصل على جائزة أفضل سجن صديق للسجين و للبيئة والسلام ..(صور)

حينما تفكر بالسجن للوهلة الأولى، ستتخيله كبناء مهيب ومحاط بأسلاك شائكة وأضواء كاشفة، فضلاً عن وجود أنظمة إنذار واسعة النطاق.. ولكن، قد لا تكون جميع التصاميم هي نفسها، خاصة بعد أن حاز سجن في السويد، على جائزة “BREEAM Public Projects In-Use”، لعام 2019، كونه صديقاً   للسجين وصديقا للبيئة وللسلام …

حينما تفكر بالسجن للوهلة الأولى، ستتخيله كبناء مهيب ومحاط بأسلاك شائكة وأضواء كاشفة، فضلاً عن وجود أنظمة إنذار واسعة النطاق.. ولكن، هذه الصورة تغيرت في احد السجون السويدية !!

حيث حاز سجن Sollentuna – ستوكهولم  في السويد، على جائزة “BREEAM Public Projects In-Use”، لعام 2019، كونه صديقاً   للسجين وصديقا للبيئة وللسلام …



وإذا كان يراودك الفضول حول ميزات هذا السجن السويدي المميز ، التي  حصل على جائزة دولية كونة سجن  صديقاً للسلام و للبيئة، فهو سجن سقفه  تم تغطيته بالنباتات وطبقة من العشب، بالإضافة إلى وجود نظام تهوية صحية وتجديد الهواء النقي ..

أرضية اسقف السجن ..من النباتات والعشب

وتدخله اشاعة الشمس من كل الجهات والغرف ، وغرفة للتخلص من النفايات بشكل طبيعي .



وستجد أيضاً أن بناء سجن “Tabellen 4″، في منطقة  سولينتونا السويدية ، يتألف من 6 آلاف متر مربع من الزجاج العازل للحرارة لكي يتم الاستمتاع بالطبيعة الثلجية شتاء والربيعية والصيفية  ، دون التأثر بدرجات الحرارة القاسية في شتاء السويد . مما يجعله صديقا للسجين طوال العام بنقل منظر طبيعي حقيقي لفصول السنة والتغييرات المناخية .

الطرقات الداخلية امام غرف السجن – تم وضع النباتات ونوافذ لدخول الشمس

ووفقًاً  لبدلية سولينتونا Sollentuna – ستوكهولم ، في السجن  يتواجد ممر تحت الأرض يربط بين السجن ومكتب النائب العام ومبنى المحكمة، ويعود السبب إلى “ نقل السجناء بأمان وسرعة وأكثر راحة ،  دون استخدام السيارات ، ووسائل الامان والاصفاد لتكبيل السجين ، ودون المزيــــد من تكليف النقل والحراسة ”.

واجة ومدخل السجن

كما تم تجهيز الغرف زنازين السجناء بوسائل صديقة للبيئة ، ووضع النباتات في طرقات وممرات السجن  ، وبين زنزانات السجن .




  وبحسب ما نقله مركز  “BRE”، فإن سجن “Tabellen 4” السويدي يسلط الضوء على تنوع المباني التي تركز على تحسين البيئة ومفهوم السلام وصداقة السجين لتهذيبه . وينقل فكرة ان السجين من حقه ان يتعايش مع الطبيعة الخارجية  من وراء قضبان السجن ، كما انه يذكر السجين بما حرم نفسه من حرية وجمال الطبيعة  ،الذي يشعر بها الانسان خارج السجن …فيكون رادع نفسي للسجين مستقبلا …كما ان السجن ليس مخصص للمجرميين اصحاب الجرائم الوحشية .

تم تصميم واجهة السجن زجاجية عازلة للحرارة

ويستخدم السجن تقنيات الطاقة الشمسية ، وتوليد الطاقة ذاتيا ، لتسخين المياة والتدفئة والتبريد لكل الغرف والطرقات داخل السجن ،  ومجهز بوسائل أمان كاملة ….كما وضع نظام ذاتي لتسجيل السجناء لأوقات دخولها الي زنزانتهم بنفسهم تلقائيا بتسجيل الدخول بالبصمة ، وعند المخالفة يحرم السجين من حرية الحركة لمدة اسبوع بهذا النظام .