المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

“سابوني” تطالب الحكومة بسحب قوانين الهجرة التي تمنح استثناءات للاجئين للحصول على إقامة دائمة

طالبت زعيمة الحزب الليبرالي نيامكو سابوني الحكومة السويدية بسحب مقترحات الهجرة ، التي تم إرسالها للتشاور .

وتشمل مطالب  نيامكو سابوني  ، وقف جميع بنود قوانين الهجرة التي  تضع أساسًا جديدًا للحماية الإنسانية ، حيث اعتبرت  سابوني أن الإضافات التي أرسلتها الحكومة السويدية لم يتم تضمينه في تقرير لجنة الهجرة. … ولكن ماهي تلك الإضافات التي تريد سابوني إلغاءها ؟




تريد الحكومة السويدية إضافة قاعدة حماية إنسانية أوسع في ظل قوانين الإقامة المؤقتة. هذا يعني أن اللاجئين الذين عاشوا في السويد لفترة طويلة ” بتصاريح إقامة مؤقتة “ واكتسبوا ارتباطًا خاصًا بالسويد من خلال اندماجهم أو من خلال ترسخ أطفالهم في المجتمع السويدي ، يمكنهم البقاء في السويد والحصول على الإقامة الدائمة ، حتى إذا توقفت أسباب اللجوء ، وحتى إذا لم استوفوا شروط الإعالة من عمل ودخل .




كذلك أضافت الحكومة  السويدية في ملف قوانين الهجرة واللجوء ـ بنود قانونية  يمكن أن توفر فرصة لمزيد من اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم للبقاء في السويد بإقامة دائمة .




كذلك تشمل المقترحات القانونية للحكومة السويدية،   التخفيف من متطلبات المعيشة للهجرة النسبية للاجئين في شرط لم الشمل  ، وزيادة فرص الهجرة المتصلة للاجئين المثليين.






ولكن زعيمة الحزب الليبرالي نيامكو سابوني  ترفض كل هذه المقترحات القانونية،  وتعتبرها إضافات لم يتم الاتفاق عليها في اتفاق يناير ، ولا في ملف لجنة الهجرة المتفق عليه فيه صيف 2020 ، و أن المقترحات تنتهك اتفاق يناير لأن زيادة هذه البنود تعني زيادة كبيرة للهجرة وليس خفض الهجرة  ، وسوف تكون مدمرة  على الميزانيات المستقبلية.




وتقول سابوني – نتوقع من الحكومة السويدية -شركاءنا في اتفاق يناير – احترام التعاون في اتفاق الهجرة و الميزانية ،  وسحب مشروع  قانون الهجرة الذي يتضمن هذه الإضافات  كي لا يتم إنهاء اتفاق يناير وتعريض الحكومة للانهيار






قد يعجبك ايضا