المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زيادة مخصصات CSN للطلاب بداية من 2024! وتأخر الإجابة على طلبات الدعم الدراسي

بداية من العام القادم  سوف يحصل  الطلاب الذين يدرسون برسوم دراسية كاملة في السويد  على يادة في المخصصات الدراسية بقيمة 1,100 كرون سويدي شهريًا، بداية من يناير/ كانون الثاني 2024.




ولكن في نفس الوقت فإن عدة آلاف من البالغين الذين تقدموا بطلبات للحصول على دعم الدراسة الانتقالي من المجلس المركزي للدعم الدراسي CSN لن يتم اخبارهم هذا العام وحتى العام المقبل، وسببه أن السلطة لديها عدد قليل جداً من الموظفين.





الأمر يتعلق بـ البالغين الذين يرغبون في تغيير المهن أو مواصلة تعليمهم في نفس المهنة ، ووفقاً للقوانين الجديدة يمكنهم القيام بذلك بسهولة من خلال تلقي 80% من رواتبهم الحالية التي ستدفعها الحكومة ، ويستهدف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 27 و62 عاماً .




وكان الأمر جذاباً للغاية منذ أن طرح العام الماضي، ومنذ ذلك الحين تم استلام ما مجموعه 45500 ألف طلب ولكن نصف الطلبات فقط حصلت على الوقت الكافي لمعالجتها، وأن المجلس المركزي للدعم الدراسي لن يتوفر لديه الوقت لدراسة جميع الطلبات، 




ولذلك سيتعين على عدة آلاف من الأشخاص الانتظار حتى العام المقبل قبل إخطارهم، وأولئك الذين سوف سيحصلون على الدعم سيتم الدفع لهم بعد ذلك بشرط أن يكونوا قد تقدموا بدراستهم، من المحتمل أن يكون لتأجيل دراسة الطلبات وبالتالي رفع الدعم من هذا العام إلى العام المقبل عواقب وخيمة.




  يقول ستيفان تان هوفود السكرتير الصحفي في الـ CSN. لا نعتقد أننا سوف نحقق ذلك العام المقبل أيضاً، لن يكون لدينا الوقت أيضا لاستخدام حوالي ملياري كرونة من ميزانية العام المقبل، وبالتالي فإن التوقعات للعام المقبل هي أن CSN لن تكون قادرة على استخدام ملياري كرونة من الميزانية المخطط لها بإجمالي2.48 مليار كرونة، والسبب وراء ذلك هو أن CSN لها عدد قليل جداً من الموظفين فيما يتعلق بعدد الطلبات المقدمة، جنباً إلى جنب مع مجموعة معقدة من اللوائح.




وطلبت الـ CSN هذا الربيع وخلال شهر تموز يوليو الملايين من الحكومة لتتمكن من توظيف المزيد، لكنها لم تتلقى أي أموال بعد. وبدلاً من ذلك طلبت الحكومة من CSN إعادة توجيه الموظفين وهذا ما فعلوه، لكن الهيئة تعتقد أنه لا يزال هناك عدد قليل جداً. كتب وزير التعليم ماتسبيرشون لقسم الأخبار في الإذاعة السويدية إيكوت أنه يرى أنه يجب اتخاذ إجراءات ما وأن الحكومة تتابع القضية.




قد يعجبك ايضا