ونظرا لقلة المعلومات التي يمكن الحصول عليها بشأن كوريا الشمالية بشكل عام، ومسؤوليها الكبار على وجه التحديد، فقد فُتح الباب واسعا أمام الأخبار المفبركة أو مجهلة المصدر، وسط اجتهادات من وسائل الإعلام لكشف “ألغاز” ما يحدث.






وكانت تقارير صحفية تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لكيم بعد خضوعه لعملية جراحية قبل أسابيع، فيما أشارت معلومات إلى احتمالية وفاته.

صورة الابن غير الحقيقية
الصورة الأصلية تعود لوالد كيم جونغ أون
الصورة الأصلية تعود لوالد كيم جونغ أون

 

وانتشرت على مواقع التواصل صورة منسوبة لوسائل إعلام يابانية، للزعيم الكوري الشمالي ممددا في تابوت زجاجي كما لو كان ميتا، ومغطى برداء أحمر، مع تعليقات تؤكد وفاته، لكن ثبت أن الصورة غير حقيقية.






وتشبه الصورة إلى حد كبير صورة من جنازة والده الزعيم الراحل كيم جونغ إيل، الذي توفي أواخر عام 2011 إثر أزمة قلبية، مما فتح الباب أمام كيم جونغ أون لتولي مقاليد الحكم.

وتشير التفاصيل الصغيرة في الصورة، مثل زاوية الالتقاط والوسادة وترتيب الزهور، إلى أن صورة الابن ليست إلا صورة لجثمان الأب بعد تعديلها.

جثمان الزعيم الراحل أثناء جنازته
جثمان الزعيم الراحل أثناء جنازته

والأحد قال مسؤول بارز في كوريا الجنوبية إن بلاده لا تزال واثقة من عدم وجود “تطورات غير عادية” في كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن الشائعات حول صحة كيم جونغ أون “غير صحيحة”.