المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

روسيا تقرر رفض وتجريم الدعاية المثلية على أراضيها وتشديد عقوبة نشر “الدعاية والرموز المثلية”

فيما يبدوا حلقة من التصعيد بين الشرق والغرب حول القيم الإنسانية من منظور الطرفين ، أعلنت روسيا إنها ترفض المثلية وفرض عقوبات مشددة تجاه كل من يمارس دعاية لنشر المثلية أو شعارات المثلية على أراضيها ، ويأتي الموقف الروسي من المثلية في وقت يلتهب فيه الصراع بين دول الاتحاد الأوروبي من جانب قطر ورئيس الفيفا من جانب أخر حول حقوق نشر المثلية في المونديال .

 


وأعلن  مجلس الدوما الروسي اليوم تشريعاً أكثر صرامة ضد ما يسمى “دعاية المثليين”، بحيث يشدد حظر التحدث علانية عن الميول الجنسية وتغيير الجنس في روسيا ومعاقبة أي كيان اعتباري أو أفراد يمارسون هذه الدعاية .

وبحسب التشريع سيتم حظر جميع أنواع “الدعاية” عن “العلاقات الجنسية غير التقليدية بين ذكرين أو إناث أو متحولين أو عابرين للجنس ، تحت اي مسميات كانت أو شعارات ، وكذلك سيتم تجريم  المعلومات التي قد تجعل الأطفال يرغبون في تغيير الجنس أو ممارسة المثلية ”، وفق ما نقلت TT عن وكالة إنترفاكس الروسية.




 كما أعلنت السلطات الروسية أن هذا القانون والحظر يشمل جميع الأراضي الروسية والعالم الافتراضي   على الإنترنت ووسائل الإعلام والأدب والسينما والموسيقى والإعلانات، وفقاً للقانون.

وسيخاطر الأفراد العاديون الذين يُعتبرون أنهم ينشرون “دعاية المثلية” بدفع غرامة تعادل حوالي 7  ألف دولار  والحجز . و معاقبة  الأجانب بالترحيل والطرد الفوري من روسيا مع دفع الغرامات.



وتعتبر روسيا ذات اتجاه مسيحي  حيث تتبع روسيا الأرثوذكسية الشرقية المحافظة التي لم تنفتح على التغييرات العلمانية كما هو الحال في الكنيسة اللوثرية البروستاتينية ، أو الكثوليك المحايدين في مواقفهم , 



من جانب أخر أعتبر مجلس الدوم  الروسي أن حريات الاختيار مكفولة لكل شخص في اعتقاده ورغباته دون نشر او تسويق “المثلية” وأن القرار الجديد مهم في ظل هياج غربي لتبرير قيم لا إنسانية تؤدي لفناء البشرية ومغالطة الفطرة الطبيعية للكائنات ، وإن هذا الحل سيحمي أطفالنا ومستقبل بلدنا من الظلام الذي تنشره الولايات المتحدة والدول الأوروبية. لدينا تقاليدنا وقيمنا الخاصة”.




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة