المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رفع ساعات دورة المجتمع السويدي الى 100 ساعة للمهاجرين الجدد..والتركيز على الحريات المجتمعية

شملت القوانين الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ  ، منذ بداية هذا العام  2020 على عدد من التغييرات في مختلف المجالات فيما يتعلق بالمهاجرين والهجرة ، حيث سيتم تعديل دروس التعريف عن المجتمع السويدي الموجه للمهاجرين الجدد إلى السويد ، حيث  كانت هذه الدروس واحدة من الأمور التي تأثرت بجملة التغيرات ، بعد أن تم انتقادها إنها دون تأثير !!!




  حيث زاد عدد الساعات المخصصة لهذه المادة  ، التي تتضمن تعريفاً بقوانين وتاريخ وسلطات المجتمع السويدي ، والثقافة السويدية ، من ستين ساعة إلى مائة ساعة  ، الشيء الذي قد يرى فيه البعض فرصة جيدة للتعرف أكثر على عادات وتقاليد وقوانين المجتمع السويدي كنسرين التي التقاها راديو السويد في  بلدية قريبة من مدينة مالمو.




تقول ” نسرين “
“أنا بالنسبة لي إيجابي أن يزيدوه حتى الواحد يتعرف على البلد التي يعيش فيها وهو السويد ، يتعرف ثقافتهم وعلى عادتهم  ….. وعلى أمور نحن لا نعرفها بما إننا من خارج السويد  فنحن نمتلك عادات مختلفة وبيئات مختلفة ،، حتى الدراسة والطقس كلها أمور تختلف عن الأمور في بلادنا ،، هذا طبيعي عندما يصل الإنسان على بلد جديد يجب أن يعرف عن هذه البلد”






وهو ما يتفق معه زكريا الذي وصل إلى السويد منذ حوالي خمسة أشهر فقط.
“من الأفضل أن يزيدوا حتى يتسنى لنا معرفة القوانين والإندماج بالمجتمع فذلك يساعد القادمين الجدد للسويد ويسهل عليهم المعيشة بالسويد” ، 

وسوف تبدأ الدورات الجديدة في التركيز على حقوق المرأة والحريات الجنسية والدينية ، وحرية المرأة ، والثقافة والمجتمع السويدية ،،،، والتعامل مع الأطفال ، حيث إنها من المواضيع الهامة ، التي بدأت تقارير سويدية ترصدها بمجتمع المهاجرين  






المصدر- راديو السويد

 

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!