المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد جدل طويل الموافقة على رفع الآذان في فيكخو




بعد جدل طويل ….ومعارضة وتاييد ، واستفتاء للراي علي صحف ومواقع الكترونية سويدية ، وافقت الشرطة السويدية في فيكخو، على طلب رفع الآذان من مسجد المدينة، مرة واحدة كل يوم جمعة، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السويدية TT.

وكانت الجمعية التي تدير مسجد المدينة في فيكخو، قد تقدمت بطلب لرفع الآذان، قبل فترة طويلة، ما أعاد الجدل مجدداً حول هذه القضية التي تشهد انقساما في موقف الرأي العام والأحزاب السويدية منها.

وبحسب الشرطة، التي منحت الإذن، فإن صوت الآذان لا يجوز أن يكون أقوى من 110 ديسيبل “في البيئة الخارجية لرياض الأطفال”، و45 ديسيبل داخل المناطق السكنية وقرب النشاطات المدرسية.






ويبدأ سريان القرار من الآن ولغاية سنة واحدة، ويجب ان لا يزيد الآذان عن ثلاث دقائق و45 ثانية، ويبدأ في الساعة الواحدة ظهراً من يوم الجمعة في التوقيت الصيفي، والساعة 12 ظهراً في التوقيت العادي.

وكانت الأصوات المعارضة لرفع الآذان من قبل مسجد جمعية فيكخو الإسلامية، ارتفعت في الربيع الحالي، فيما تقدمت الشرطة ببلاغ ضد الجمعية.

وكان الجدل تصاعد حول رفع الآذان من جديد، بعد تقديم الجمعية المذكورة، طلباً للحصول على رخصة لرفع الآذان لمدة ثلاثة دقائق، كل يوم جمعة.

وبحسب وكالة الأنباء السويدية فإن شرطة فيكخو قامت في السابق برفع بلاغ جنائي ضد جمعية فيكخو الإسلامية، لأنها أقدمت ولمرات عديدة خلال العامين الماضين، على رفع الآذان من خلال مكبر الصوت، دون الحصول على رخصة تسمح لها بذلك.




وكانت المستشارة في بلدية فيكخو عن حزب المحافظين آنا تنجي قد دعت الجمعية الى سحب طلبها، الأمر الذي انتقدته منظمة العفو الدولية، أمنستي.

وكان أسقف بلدية فيكخو فريدريك موديوس وفي تعليق له على الفيسبوك، قد رحب برفع الآذان في المدينة، وكتب قائلاً، بانه يأمل أن يسمع أصوات أجراس الكنائس وآذان الصلاة في المدينة، إلا أن كلامه قوبل بسيل من التعليقات التي ضمت شتائم وألفاظ نابية.







تابع

قد يعجبك ايضا