المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رجل يقتل زوجته في مدينة يافلا ..ابلغ الشرطة انه القاتل ثم انكر وقال “لغته السويدية ضعيفة”

القت الشرطة السويدية مساء يوم الاثنين 15 يوليو القبض على رجل يشتبه في قيامه بقتل زوجته في شقتهما في منطقة أوكيلبو خارج مدينة يافلا شمال السويد الرجل الذي تم إلقاء القبض عليه هو في الثلاثينيات من عمره، والمرأة هي في نهاية العشرينيات من عمرها ، والعائلة من خلفية مهاجرة ويعيشون في منطقة صغيرة هي منطقة أوكيلبو خارج مدينة يافلا …




وكانت جريمة قتل المرأة حدثت في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل الاثنين/الثلاثاء ، وتم إبلاغ الشرطة بأتصال قام به الرجل الزوج بنفسه ، حيث ابلغ الشرطة أن زوجته تم قتلها …وارسل لهم العنوان… حضرت الشرطة إلى موقع الجريمة وتم أبلاغ الإسعاف ، وتم نقل المرأة بسيارة إسعاف إلى المستشفى ، وحاول الأطباء أنعاش القلب للمرأة ، إلا أن تم أعلان وفاتها فيما بعد بسبب طعنات عديدة في جسدها .




الشرطة وجدت دلائل عديدة حول الرجل الزوج كــ متهم أساسي بجريمة قتل زوجته وتم القبض عليه والتحقيق معه ، وطلب المدعي العام السويدي بيرجيتا فيرنلوند ، الذي يقود التحقيق ، القبض على الرجل وعدم أطلاق سراحه طول فترة التحقيق .

شقة العائلة التي تمت بها جريمة القتل

التحقيقات الأولية للشرطة تشير أن الرجل الزوج ، الذي هو في الثلاثينيات من عمره ، كان ينبغي أن يكون الشخص الذي نبه الشرطة السويدية بنفسه في اتصال بالهاتف . حيث – اتصل وقال بلغة سويدية ركيكة “لقد قتلت زوجتي” ، كما يقول مصدر بالشرطة .




ولكن هذه هي الطريقة التي صاغ بها نفسه غير واضحة بسبب ضعف اللغة كما قال الرجل …. ويقول ضابط الشرطة – ” لا أستطيع أن أؤكد أن هذا هو ما عبر عن نفسه كا قاتل بطريقة لغوية صحيحة أو انه كان يريد القول زوجتي تم قتلها أو قتلت ؟؟؟ . وأضاف ضابط الشرطة السويدي ، لكن لا أريد التعليق على ما قاله فالتحقيقات الآن تتم ، كما تقول بيرجيتا فيرنلوند.ضابط الشرطة السويدية




من جانب اخر الرجل ينكر الجريمة المشتبه به حول القتل. ولكن التحقيقات تدور حول إذا كان الرجل اعترف بالقتل غير العمد أو التنمر أو غيره من أنواع الجرائم التي يمكن أن تربطه بوفاة المرأة زوجته ،

نقل المرأة للمستشفى

تم الاعتناء بالأطفال
العائلة لديها عدد من الأطفال ، كانوا متواجدين في الشقة أثناء مقتل المرأة /الأم ، وعندما جاءت الشرطة إلى مكان الحادث ، اكتشفوا أنه أن أطفال الزوجين الثلاثة ، بمن فيهم رضيع ، كانوا في الشقة. ..فتم الاتصال بالسوسيال السويدي للخدمات الرعايا الاجتماعية لاستلام الأطفال ونقلهم لمكان أمن لرعايتهم



وتم سؤال الشرطة السويدية هل هناك أي شكوك حول محاولة الرجل أو شخص ما ارتكاب جريمة ضد الأطفال؟

– أجابة الشرطة السويدية لا لا ، لا يوجد أي شبهات حول تعرض الأطفال للخطر ..كما تقول بيرجيتا فيرنلوند.ضابط الشرطة بالمركز الإعلامي