المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رامي مخلوف يستنجد بالأسد : صادروا أملاكي .. وباعوا حتى منزلي ومنزل أولادي ولا أملك شيء

وجه رجل الأعمال السوري رامي مخلوف رسالة مفتوحة إلى الرئيس بشار الأسد قال فيها إن “أثرياء الحرب” نفذوا تهديداتهم وباعوا كل أملاكه بما فيها منزله ومنزل أولاده. وأصبح معزول ومفلس بلا بيت أو عمل .




ونشر مخلوف عبر صفحته الشخصية مضمون كتاب قال إنه وجهه إلى الأسد بوصفه بشار “رئيس مجلس القضاء الأعلى  ورئيس السلطة التنفيذية والعسكرية والأمنية” حسب قول مخلوف، الذي قال إن الأمر وصل مع من وصفهم بالعصابات وأثرياء الحرب إلى “تنفيذ تهديداتهم بسبب عدم تنازلي عن الشركات والأملاك لهم ، فقد قاموا ببيع أملاكي وشركاتي وصولا إلى منزلي ومنزل أولادي بعقود ووكالات مزورة” .




وخاطب مخلوف الأسد بالقول: “فإذا كان يا سيادة الرئيس يرضيك ذلك فلا كلام لي بعد ذلك”.

 

وأوضح مخلوف في رسالة نشر نصها “لضمان وصولها إلى وجهتها” أنه  تم  “لاستيلاء  على شركاته وأمواله وأملاكه وسيارته ثم منزله ومنزل أولاده ، وقال :-  نحن محاصرين أنا وعائلتي ولا يمكنا للدفاع عن أنفسنا”.






ودخل مخلوف، الذي كان حتى أشهر خلت أشهر رجل أعمال في البلاد وأكثرهم سطوة، في مواجهة مع الحكومة ونفوذ زوجة بشار الأسد ، بعدما طالبته وزارة الاتصالات بدفع نحو 132 مليار ليرة لإعادة التوازن إلى الترخيص الممنوح لشركته “سيريتل” إلا أنه رفض ذلك ما أدى إلى تداعيات متدرجة شملت الحجز على أمواله، وإلغاء استثماراته في المناطق الحرة، ومنعه من السفر وتجريده من كل أملاكه وأخيرا مصادرة منزله.






قد يعجبك ايضا