المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رئيس الوزراء السويدي ينسحب من مؤتمر في يوتبوري بعد صيحات ورفع أعلام تدعم “فلسطين”

اضطر رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون   ووزيرة المالية إليزابيث سفانتيسون  من الانسحاب من  مؤتمر مصغر تمت دعوتهم فيه للمشاركة  داخل مسرح العروض  Pustervik في مدينة يوتبوري غرب السويد وذلك بعد أن تجمهر أكثر من 200 شخص رافعين الإعلام الفلسطينية ومرددين شعارات لتأييد فلسطين وتنتقد إسرائيل 



وبسبب أن رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون   ووزيرة المالية إليزابيث سفانتيسون تواجد  بالقرب من التجمهر الغاضب  قامت الشرطة السويدية بإبعاد ثمانية أشخاص بسبب سلوكهم غير المنضبط وبعد ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة تم إلغاء الاجتماع  وانسحب  رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون   ووزيرة المالية إليزابيث سفانتيسون من المكان على الفور



وقال التلفزيون السويدية أن تجمع ما يزيد قليلا عن 200 شخص تجمهروا غاضبين مساء الثلاثاء للمشاركة في مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في منطقة جارنتورجيت في جوتنبرج.  وهي المنطقة التي تواجد فيها رئيس الوزراء أولف كريسترسون وزيرة المالية إليزابيث سفانتيسون  للمشاركة في  مؤتمر ثقافي اجتماعي .



وفقًا لمراسل SVT، لارس ويكوند، الذي كان هناك،  بدأ التجمهر  بالأغاني والشعارات المؤيد لفلسطين وكان يقصدون  أن يصل صوتهم إلى رئيس الوزراء وبالفعل كان صوتهم صاخب . ورددوا  صرخات  “سحق الصهيونية” و”إسرائيل القاتلة”.



  وبعد نصف ساعة قرر رئيس الوزراء السويدي إنهاء الاجتماع قبل الأوان عندما رأى أن التجمهر والصراخات أصبحت معادية وغير منضبطة ، وقال رئيس الوزراء – لن أقبل أن تنتشر التعبيرات والهتافات المعادية للسامية في السويد  – ثم من اختتام الاجتماع.




بعد الاجتماع،  نشر رئيس الوزراء  أولف كريسترسون منشورًا على موقع إنستغرام  وصف فيه ما حدث بأنه “أمسية حزينة”. رسالة رئيس الوزراء هي أن الاجتماع برمته تم تدميره على يد من يسميهم “المخربين السياسيين”. وأضاف “نحن لا ننحني أمام الهزات العدوانية. وكتب في المنشور: “أولئك الذين يريدون ذلك يمكنهم ترتيب اجتماعاتهم الخاصة”.