المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

كريسترشون : “تشديد الأمن والتفتيش والمراقبة عند الحدود وحظر التظاهرات المسيئة”

يخطط رئيس وزراء السويد ، أولف كريسترشون،  لتنفيذ خطة شاملة لتعزيز الأمن في البلاد، وذلك من خلال اتخاذ مجموعة من إجراءات الهامة. تهدف هذه الإجراءات لحماية المواطنين السويديين ومنع دخول أي أشخاص قد يشكلون خطراً على أمان السويد أو يهددون سلامة المجتمع السويدي .




ووفقاً لتصريحات سابقة لرئيس الوزراء السويدي  أولف كريسترشون ، سوف تبدأ السلطات السويدية في تشديد المتطلبات الأمنية على الأشخاص الذين يرغبون في القدوم إلى السويد. مروراً بتفتيش عند الحدود لمنع دخول أي شخص يستغل السويد لأجندات خاصة تشكل تهديدًا للبلاد.




كما ،صرح  كريسترشون  عن نيّة الحكومة في اتخاذ إجراءات قانونية لحظر التجمعات التي قد تهدد مصالح السويد، على الرغم من أن هذا التعديل القانوني قد يستغرق بعض الوقت لتنفيذه.

ودعا المواطنين إلى عدم الخوف جراء التهديدات الحالية، غير أنه دعاهم إلى إبلاغ الشرطة عند الاشتباه بأمر ما.





وفي سياق متصل، أوضح كريسترشون أن الحكومة تعمل على سياسة متكاملة تجمع بين الدبلوماسية والأمن ومصلحة الهجرة، بهدف مواجهة التهديدات وحماية أمن السويد وشعبها ومصالحها وشركاتها.



وعبّر كريسترشون عن قلقه إزاء الأشخاص الذين يستغلون حرية التعبير في السويد لتنفيذ أفعال تُهدد أمنها واستقرارها.

وكان رئيس الحكومة المواطنين طالب  إلى عدم الخوف من التهديدات الحالية، ولكنه أكد على أهمية الابلاغ عن أي أنشطة مشبوهة للشرطة للمساهمة في حفظ الأمان العام.