المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

دراسة لجامعة ستوكهولم : اللاجئون السوريون كان لهم تأثير كبير على النمو السكاني في السويد

في دراسة أكاديمية حديثة ، نشرتها جامعة “ستوكهولم” ، أوضحت إلى أي مدى  كان لتدفق   اللاجئين السوريين على السويد تأثيرات على التركيبة السكانية والنمو السكاني .

الدراسة كانت تنطلق بين فرضية وهي :-  كيف كان سيكون الوضع السكاني في السويد مع وجود اللاجئين السوريين في السويد  وبدون وجودهم  ؟  




وأشارت النتائج أن اللاجئين السوريين كان لهم تأثير كبير على تركيبة النمو والتوزيع السكاني في السويد ،  وكما يالي :-

1- بدون تدفق اللاجئين السوريين على السويد منذ 2013 ، كان  النمو السكاني السنوي   سينخفض ​​بنسبة 36٪ تقريبًا في السويد ،  أما في نسبة الولادات فكانت ستنخفض في السويد بنسبة 3% .




2- كانت واحدة من كل عشر بلديات سويدية ستشهد انخفاضًا في عدد السكان ، بدلًا من الزيادة السكانية التي تم تسجيلها بسبب تدفق اللاجئين السوريين .

3- بسبب تدفق اللاجئين السوريين للسويد ، فأن النمو السكاني للسويد في عام 2016 وبعد عامين من الهجرة الكبرى للسوريين للسويد ، بلغ  كثر من 144 ألفًا، وهو رقم قياسي تاريخي في النمو السكاني السنوي.




4-  بدون الحرب في سوريا وتدفق اللاجئين السوريين باتجاه السويد ، كان النمو السكاني السويدي في عام 2016 كان سينخفض حوالي 50 ألف نسمة

 5- ساهم تدفق اللاجئين السوريين للسويد في تنشيط حركة الاقتصاد المحلى الاستهلاكي ، وتنشيط سوق الإنتاج الغذائي في السويد وبالتالي إعادة توزيع السكان في  15 بالمائة من بلديات السويد.





 وخلصت الدراسة أن تدفق اللاجئين السوريين للسويد كان لها إيجابيات كبيرة على النمو السكاني في بلديات سويدية ، وعلى توزيع السكان بشكل إيجابي على بلديات تعاني من ضعف النمو السكاني .





قد يعجبك ايضا