المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

هل يجوز تهنئة المسلمين للمسيحيين بأعيادهم؟.. فتوى جديدة لمفتي مصر السابق علي جمعة

واصل الدكتور علي جمعة، مفتي  مصر السابق، الإجابة على عدد من الأسئلة الجدلية من خلال برنامجه الرمضاني اليومي، الذي يذاع على قنوات فضائيات مصرية.  ورد مفتي مصر السابق على أسئلة  تنظم تعاملات المسلمين مع زملائهم المسيحيين حول جواز التهنئة بأعياد المسيحين وحضور  الزواج داخل الكنيسة لصديق أو جار مسيحي ، وكشف شعر المرأة المسلمة المحجبة أمام الزميلة المسيحية في مناسبة نسائية



وقال المفتي السابق حول التهنئة بالأعياد المسيحية، ” نعم ممكن التهنئة ، ومن الغريب أن نستمر في تكرار نفس السؤال ، هل يعتقد السائل أنه سوف ينال ثواب عندما ينشر الكراهية”. “الدنيا كلها لازم تكون حب في حب”



وأضاف “والله  الدنيا كلها لازم تكون حب في حب، بدون كراهية، وعندنا المصريين لما تمسكوا بالإسلام، فعملوا أمثلة في شيوع الحب والتهنئة والمجاملات التي تعلي من قدرنا ولا تنقصنا، فالكراهية تنقص من قدرنا،  هناك من يبحث عن الصدام والفتنة بين  جيراننا المسيحيين،  إحنا جيران من 1500 سنة، ويجب أن ينتهي مفهوم الكراهية  ونبتعد عن البدع”.



وفي رده على سؤال حول جواز حضور المسلمة والمسلم لخطوبة وزواج زميلة مسيحية في كنيسة، قال مفتي مصر السابق علي جمعة، “إن الأمر جائز وليس هذا فقط بل يجب أن تعرفوا ماذا يسمي الإخوة المسيحيين هذه المناسبات، وأن تبحثوا في معانيها مثل “نصف إكليل”، لأن معرفة الآخر تذيب الحواجز بين الناس”.



وبخصوص كشف حجاب المرأة المسلمة أمام زميلتها المسيحية، قال “نعم يجوز ذلك، وفي مرحلة معينة كان هناك هجوم سُمي بالحروب الصليبية لأنهم أتوا يرفعون  الصليب، والصليب منهم براء وكان هناك توتر بسب العدوان والاحتلال والجيوش الغربية التي تريد قتال المسلمين، ودام الأمر 200 عام، وهو ما تسبب في خلق مثل هذه الأسئلة ، لكن أصل الديانة ليس فيها هذا، ولذلك يجوز للمرأة أن تكشف حجابها مع المرأة غير المسلمة”.