المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حفاظًا على شرف الأسرة .. زوج و أب لثلاثة أطفال يقتل زوجته بالرصاص في ستوكهولم

باتت جرائم القتل بدافع الحفاظ على الشرف من الجرائم التي تؤرق الحكومة السويدية و تهدد استقرار الأسرة في السويد، حيث قام رجل يبلغ من العمر (41عام) بقتل زوجته بالرصاص داخل شقتهما بستوكهولم، و ادعى أنه كان خطأ غير مقصود وقد و جه له المدعي العام السويدي في 4 يونيو تهمة القتل العمد بدافع الحفاظ على شرف الأسرة.
جريمة القتل تعود لتاريخ الثالث من ديسمبر الماضي ، حيث قام رجل يبلغ من العمر 41 عاما بتسليم نفسه للشرطة و التبليغ عن أنه قتل زوجته بالخطأ، و قد توجهت الشرطة إلى منزل الزوج و تم العثور على جثة الزوجة مقتولة بالرصاص في شقتهما في منطقة .Nacka’ بستوكهولم وكانت الزوجة ملفية على الأرض وغارقة في الدماء.

هالة – ضحية جريمة شرف – الخبر كما نشرته صحيفة افتونبلاديت السويدية – المصدر من عنا

و قد تم القبض على الزوج و توجيه له تهمة القتل العمد بدافع الحفاظ على شرف الأسرة وفقاً للائحة الإتهام.
بينما رفض محامي المتهم “هنريك ليليا “هذه التهمة معللاً ذلك بعدم و جود أي دليل على أن الزوجة قد ارتكبت جريمة بسبب ما يسمى بشرف الأسرة، و أن ما حدث مجرد قتل خطأ خصوصاً و أن الزوج عضو في نادي الرماية، و معتاد على التعامل مع السلاح و حمل السلاح لفترات طويلة، و أن المدعي العام مخطئ في توجيه تلك التهمة لموكله.
في المقابل تم عرض الزوج المُتهم على الطب النفسي … وقد أوضح تقرير الطب النفسي الخاص بالزوج  يعاني من اضطرابات نفسية شديدة أثناء حدوث الجريمة ولكنه في حالة عقلية سليمة .

الزوج مرتكب الجريمة – صور خاصة له تشير لثقافة العنف

.

الزوجان متزوجان منذ ثلاثة عشر عامًا في ظروف مادية و وضع معيشي جيد جدا ولديهما ثلاثة أطفال أعمارهم ( 3، 6 ، و 13 عاماً )، و يمتلكان منزل في منطقة ‘ Fisksätra ‘ (  من أصول تحمل الجنسية السورية من مدينة حلب ) لكنهما باعا ذلك المنزل بغرض شراء منزل جديد، و انتقلت الأسرة بشكل مؤقت إلى منزل أحد أقربائهم.

ولكن بعد انتقالهم لمنزلهم تمت الجريمة التي يعُـتقد أنها بسبب جريمة شرف دون تفاصيل لأسباب جريمة الشرف . حيث يقول شهود من أقارب وأصدقاء العائلة أن القتيلة هالة تزوجت في 2007 وعانت العنف والإساءة من زوجها بشكل دائم . ولم يسمح لها الزوج بدراسة اللغة السويدية ولا العمل في السويد ولا الاختلاط بالمجتمع ، كما أظهرت التحقيقات أن الزوج لديه غيرة قاتلة وكان يراقب المنزل بالكاميرات ويراقب زوجته دائما ، وكان يحذر زوجته من أن الخروج من المنزل بدونه سوف يعرضها للخطر والأذى . كما يوجد متطرفين من اليمين المتطرف يستهدفون المحجبات والمهاجرين وسوف يعتدون عليها ..

ويقول عامر ..شقيق الزوجة الضحية هالة ” أن أهل هالة يعيشون في ألمانيا ، وحاولوا أن يتم تطليق هالة من زوجها لأنهم كانوا يعرفون العنف والإساءة التي تتعرض لها ، ولكن هالة كانت تخاف من الانفصال وانتقام زوجها أو عدم رؤية أطفالها.
الرجل – الزوج يخضع حاليا للاحتجاز في انتظار محاكمته  بتهمة قتل زوجته تحت أسباب جرائم الشرف ، و في نفس السياق المتعلق بجرائم قتل الزوجات و وفقاً لما أحصته صحيفة افتونبلادت السويدية في تقرير بعدد الزوجات اللاتي تم قتلهن على يد أزواجهن فإنه من بين عامي 2000 إلى عام 2020 تم قتل 326 زوجة على يد زوجها

حيث تمت 11 جريمة قتل بحق الزوجة في عام2020 فقط، منهن أربعة قتلن بالرصاص، و البقية بأدوات مختلفة كالسكين و عصا الهوكي أو خنقاً، فيما تم إنتحار الجاني بعد إرتكاب الجريمة في أربعة حالات من تلك الجرائم.

هالة ضحية جرائم الشرف وثقافة العنف

 

و بخصوص جرائم القتل التي تحدث بدافع الحفاظ على الشرف فإن البرلمان السويدي أقر قانون في يوليو من العام الماضي بتغليظ العقوبات على جرائم القتل بدافع استعاده شرف الأسرة.

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!