المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حزب المحافظين السويدي يطالب بسجن الشباب “المجرمين” من عمر 15 عام و زيادة مدة العقوبة لهم

قدم حزب المحافظين السويدي مقترح قانوني للتعامل مع  المجرمين من الشباب الصغير،  ووفقاً للمقترح سوف يتم خفض الحد الأدنى من السن القانوني لدخول السجن إلى 15 عام ، و زيادة مدة العقوبة دون تخفيف بسبب صغر عمر المدانين.




وقام ‘ يوهان فورسيل’ المتحدث باسم السياسة القانونية لحزب المحافظين بنشر مقالٍ له في صحيفة DN، عبر من خلاله عن رؤية الحزب بشأن انتشار الجريمة بين الشباب الصغير حيث طالب بتقليل الحد الأدنى للسن القانوني للمجرمين الذين تطبق عليهم عقوبة السجن ليصبح 15 عام بدلًا من 18 عام.




و جاء ذلك بعدما تم معرفة أن مرتكب حادث إطلاق النارالذي راح ضحيته أحد أفراد الشرطة في يوتيبور كان شاب يبلغ من العمر 17 عام و الذي تم القبض عليه و الآن يواجه تهمة القتل العمد.




كما ذكر فورسيل- خلال المقال ” أنه يجب التعامل مع هؤلاء الشباب الصغير بأسلوب يختلف عن التوجيه السلمي التربوي المعتمد على تقديم النصائح و الذي لم يعد يُجدي، فعلينا أن تتبع أسلوب أكثر حزما وشدة يجب أن يكون هناك عقاب رادع يجعل هؤلاء الصغار المقدمين على إرتكاب أي جريمة التفكير كثيرًا قبل أن يفعلوا هذا”.




حيث قدم مقترح بأن يتم زيادة مدة العقوبة التي يفرضها القانون على المجرمين من الشباب المراهق دون سن ال18 عام ، كما أقترح أيضاً أن يتم نقل من تجاوز عمره ال 18 عام من المجرمين من سجن القاصرين إلى السجن العادي الخاص بالبالغين ليتم قضاء المتبقي من العقوبة المفروضة عليه.




و أوضح أن من هؤلاء الصغار من المجرمين أشخاص خطيرين جداً ويجب أن يتم عزل هؤلاء الخطيريين في سجون خاصة بعيدًا عن رعاية الأحداث .. حيث لا يمكن التعامل مع سلوك هؤلاء المجرمين كا مرافقين يحتاجون لرعاية الأحداث بل كــ أشخاص مجرمين يشكلون خطر على المجتمع.




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة