المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حالات جديد لحالات الإفلاس للشركات السويدية الصغيرة والفردية .. وتحذيرات من صيف قاتم

تراجع كبير تشهده السويد حاليا على المستوى الاجتماعي والاقتصادي  ،  حيث تشهد الأحوال المعيشية والمالية للسويدي أزمة  تمتد  منذ أكثر من عام، و تسببت في تداعيات سلبية على مستوى العائلات وتراجع معدلات الاستهلاك بسبب ارتفاع معدلات التضخم وضعف الأجور . كما تتأثر القطاعات الاقتصادية والشركات بشكل كبير، مما يؤدي إلى زيادة حالات الإفلاس.




وأشار تقرير نشرته صحيفة “داغنز اندستري” إلى تسجيل 800 حالة إفلاس جديدة في الشركات السويدية خلال شهر يونيو الماضي، بارتفاع يصل إلى 35٪ مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

تنبأ التقرير بصيف مظلم ينتظر الشركات السويدية، خاصة في قطاعات البناء والتجارة والمطاعم التي تعاني أكثر من غيرها من تبعات الأزمة الاقتصادية.



الأزمة أيضًا تؤثر على شركات التنظيف ومتاجر البقالة وورش السيارات التي تواجه تحديات صعبة، حسبما أفادت شركة Creditsafe الائتمانية في التقرير نفسه.

وتشير أرقام الشركة إلى أن عدد الشركات المتضررة من الإفلاس بلغ حوالي 3900 حتى الآن، وتأثر حوالي 9700 موظف.




وأكد التقرير أن الشركات تواجه تحديات أكبر في الوقت الحالي، حيث يتعذر عليها تحقيق الأرباح بسبب الركود الاقتصادي.

وأضافت الشركة: “للأسف، يعاني العديد من الشركات من قلة المرونة، مما يزيد من احتمالية حدوث الإفلاس”.



قد يعجبك ايضا