المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

جدل على وسائل التواصل لرفض فتاة مصافحة ولي العهد النرويج عند زيارته لمسجد تعرض لهجوم عنصري

أنتشر جدا كبير على وسائل إعلامية نرويجية ووسائل تواصل اجتماعي نرويجية وسويدية ، بسبب رفض أو امتناع فتاة مسلمة عن السلام  والمصافحة باليد على ولى عهد النرويج ، حيث قام ولي عهد النرويج بزيارة المسجد الذي تعرض لهجوم من متطرف أبيض نرويجي قبل نحو أسبوعين… وعند الاستقبال صافح ولى العهد الجميع وعندما وصل دور الفتاة المحجبة من المشرفين على المسجد وهي أيضا داعية دينية, رفضت أو امتنعت عن مصافحته لأسباب دينية ، مما أثارة الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي .




وعلق نشطاء نرويجيين بالقول إنها ثقافة خاصة بكل إنسان ، وعدم المصافحة باليد ينتشر بين فئة قليلة من المسلمين وليس الجميع ، كما انه ينتشر أيضا في بعض التقاليد اليابانية ولدي طوائف من البوذيين ، …بينما علق آخرون بالقول ” من الجيد ترتيب بروتوكولات اللقاءات وإبلاغ الضيف أن النساء في المسجد لا يصافحون الرجال ، تجنب للأحراج ، واحتراما لثقافات وعادات الآخرون … إلا أن العديد من المتطرفين نظروا للأمر على انه إهانة وأمر لا يليق ويوضح اختلاف الثقافات وعدم الاندماج والتعايش المشترك وفقا للقيم النرويجية الأوروبية..!



وقد تداول المهاجرين في النرويج الخبر بين متفهم ومؤيد للحالة ، وبين مهاجم رافض هذا التصرف . واعتبره بعض المهاجرين تشدد وتطرف لا علاقة له بالإسلام ، معتبرا أن السلام باليد لن يؤدي إلى نشوة جنسية أو لذه حسية ،..وقال احد المعلقين ..أنه تصرف صحيح فهذا من تعاليم الدين.. عدم مصافحة الأجنبي سوا المسلم أو غير المسلم .

الموقف الذي أثار الجدل

بينما أشار آخرون أن هذه الفئة من المهاجرين الملتزمين بتشدد ما كان عليهم الوصول للنرويج أن كانوا يرفضوا المصافحة ، والجدير بالذكر أن ولى العهد النرويجي ..تفهم الموقف مبتسما وقام بتحية الفتاة برأسه ، ولم يعلق على الموقف .







قد يعجبك ايضا