المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

توفي زوج السويدية شارلوت بسبب السرطان وبعد عامين من وفاته أنجبت طفلها منه لتخليد ذكراه

أصبحت السويدية شارلوت آيلر، البالغة من العمر 33 عامًا،  أمًا لطفلها الصغير إيليا، بعد وفاة زوجها بعامين وشهرين  . أصبحت أماً من زوج متوفي فزوجها  الذي توفي في بداية عام 2022 بسبب مرض سرطان الدم ، لم الزوج “سام”  حمل زوجته  ولم يكن موجودا أثناء انجاب طفله إيليا .
وتقول  شارلوت ، لقد كانت لحظة ولادة إيليا في المنزل حلمًا ومعجزة ، فهي لم تتوقع تحققه أبدًا.  .




قصة حب شارلوت وزوجها سام المتوفي  بدأت في حفلة في مدينة يوتبوري عام  2018، حيث وقعوا في الحب منذ اللحظة الأولى وتزوجا فيما بعد. عاشا حياة الأحلام معًا، وكان سفرهم مانعاً لهم لانجاب الأطفال حيث سافروا  لكل دول أوروبا و أستراليا واليابان، ورحلات ركوب الأمواج في أماكن مختلفة حول العالم .




لكن السعادة لم تدم طويلاً، حيث تلقت السويدية شارلوت صدمة كبيرة عندما علمت بإصابة زوجها “سام” بالسرطان في نوفمبر 2020، وتوفي في بداية يناير  2022. بعد وفاته، انتهت أحلام شارلوت، لكنها استمرت في السعي وراء حلمهما المستقبلي المشترك وهو إنجاب طفل من زوجها من خلال الحيوانات المنوية المجمدة.

الزوجين والطفل
الزوجين والطفل





فعندما نصحت الرعاية الصحية سام بتجميد حيواناته المنوية، فعل ذلك، وهو قرار أتاح لهما فرصة لتحقيق رغبتهما في الأطفال في المستقبل، على الرغم من مرضه. وبعد وفاته، استخدمت شارلوت الحيوانات المنوية المجمدة في عملية التلقيح الاصطناعي، وفي عام 2023، حملت بطفلهما المشترك إيليا، الذي ولد في بداية عام 2024 وهو يحمل في قلبه نصف والده ونصف والدته.




بهذا، تحقق حلم شارلوت وزوجها سام في الحصول على عائلة، رغم موت الزوج ، ويظل الطفل إيليا شاهدًا على الحب الذي جمع والديه.