المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير: استقبال اللاجئين القصر ولم شمل عوائلهم خلق مجرمين شباب يقودون الجريمة في السويد

في مقال للكاتبة السويدية ANNA DAHLBERG نًشر في صحيفة أكسبريسن قالت فيه ، إن مرتكبي الجرائم في السويد من الأطفال المراهقين جزء منهم هم من الأطفال المهاجرين غير المصحوبين ،  والذين وصلوا السويد خلال أزمة اللاجئين في عام 2015 ،  حيث جاء ما مجموعه 35 ألف و 369  طفل ومراهق غير مصحوب بذويهم إلى السويد في عام واحد هو عام 2015 . 




حيث استقبلت السويد الصغيرة وحدها 40 في المائة من جميع الأطفال القصر غير المصحوبين بذويهم الذين طلبوا اللجوء داخل الاتحاد الأوروبي في ذلك العام 2015 . دون أن يكون  للسويد استعدادات أو طاقة أو قدرة لاستقبال هؤلاء المراهقين .. وربما الآن جاءت النتيجة جنود وجيش من المراهقين المجرمين ؟




  السويد قامت باستقبال القصر غير المصحوبين بذويهم. على عكس البلدان المجاورة لنا ، لم يكن هناك نظام فعال لتحديد العمر الطبي. لقد فتحت السويد الباب أمام  شباب ورجال ادعوا إنهم مراهقين  يبلغون من العمر 16 عامًا وهم في الحقيقية في العشرين  والــ25 والــ30  من أعمارهم . كما أصبح من الأسهل البقاء لهؤلاء في السويد كطفل بسبب “الظروف المؤلمة”.




ببساطة ، أصبح من المنطقي أن ترسل العائلات التي لا تستطيع الوصول للسويد ابنها بمفرده إلى السويد لطلب اللجوء باعتباره قاصرًا  ، فيحصلوا على الإقامة ثم يتم لم شمل جيش جديد من عائلة الطفل المراهق . ولدينا سجل يشير أن جزء كبير من الجرائم الكبيرة نفذها لاجئين من هذه الفئة ـ ومن الصعب عدم رؤية أوجه التشابه بين القاصرين غير المصحوبين والنقاش الجاري اليوم حول المجرمين الشباب في المناطق السويدية المعرضة للخطر. مرة أخرى .




  الشاب الذي يبلغ من العمر 15 عامًا هارباً من منزل HVB بعد أن أطلق حوالي 20 طلقة من خلال باب شقة في Gubbängen في ستوكهولم. من هذه الفئة ، وهو مجرد مثال واحد من العديد من الأمثلة على الدور الذي يلعبه القاصرون بشكل متزايد في جرائم العصابات.




المراهق الاثيوبي الذي اغتصب طفلة في بلدية خليفتوا وسبب لها إعاقة دائمة هو من هذه الفئة 

ووفقًا للشرطة في منطقة ستوكهولم ، فإن 75-80 بالمائة من المعتقلين تقل أعمارهم عن 18 عامًا. قال ماكس أوكيروال ،  .




مرة أخرى ، يجب طرح السؤال: كيف انتهى بنا المطاف بهذا المستوى من الجريمة لدى مراهقين وشباب ؟ الجواب في الأساس هو نفسه كما في حالة القصر غير المصحوبين بذويهم: لأن النظام تم تزويره بطريقة تجعله جذابًا للغاية لاستخدام القاصرين.




كانت علامات التحذير واضحة لفترة طويلة. وبدائت هذه الفئة بدخول السويد منذ  عام 2010 ،  حيث دقت كارين جوتبلاد ناقوس الخطر بأن حوالي 5000 شاب على وشك الانجرار إلى الجريمة. وطالبت بإجراءات لكسر هذا الاتجاه ، 




ولكن يجب أن نعترف إن استعدادنا لمساعدة المستضعفين  اللاجئين في كثير من الحالات  هو يهدد بخلق ضعف أسوأ في مجتمعنا .  إذا أردنا حقًا حماية الضعفاء ، يجب أن نحارب  الظلام في العالم وليس أن نأتي بالظلام للسويد.




قد يعجبك ايضا