المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تعرف على سياسة الهجرة الجديدة المقترحة .. الإعالة والدخل والعمل شرط للإقامة الدائمة ولمّ الشمل

أعلنت الحكومة السويدية ، من خلال وزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون أن الحكومة السويدية  أرسلت ٢٦ مقترح قانوني  لسياسة الهجرة الجديدة للبرلمان السويدي. للتصويت عليها، لاعتمادها كقوانين للهجرة واللجوء بشكل دائم بعد انتهاء العمل بالسياسة المؤقتة المتبعة حالياً. وسوف تكون سياسة الهجرة الجديدة للسويد ذات قاعدة أساسيةتعتمد على.. 

“الإعالة والدخل والعمل شرط للإقامة الدائمة ولمّ الشمل”




وبعد انتظار طويل قامت لجنة صياغة قوانين الهجرة واللجوء في  وتحتوي المقترحات القانونية على   26 اقتراحاً مختلفاً لسياسة الهجرة. جميعها تم صياغته من مقترحات الحزب الاشتراكي بقيادة لوفين ، وتتلائم بشكل محايد مع مطالب الأحزاب البرلمانية،

وقال رولين “ وراء كل اقتراح فردي توجد أغلبية، لكن لا توجد أغلبية تؤيد الاقتراحات ككل”.






المقترح الرئيسي  للجنة يتمثل في منح اللاجئين إقامات مؤقتة مع إمكانية تمديدها أو الحصول على الإقامة الدائمة بعد ثلاث سنوات. ويشترط الاقتراح للحصول على الإقامة الدائمة ما يالي :-




1- معرفة جيدة باللغة السويدية

2- النجاح وإنهاء دورة المجتمع السويدي

3- قدرة اللاجئين على إعالة أنفسهم من خلال عمل غير مدعوم .   

4- لم الشمل من خلال قدرة اللاجئين على إعالة أنفسهم



هذه المقترحات هي القوانين المقترحة التي تم تقديمها اليوم للحكومة السويدية، وهذه المقترحات بطبيعة الحال مقترحات الحزب الاشتراكي الحاكم ، وبالتالي تحصل على دعم الحكومة السويدية ،  بجانب إنها تتوافق مع  الحد الأدنى من مطالب كتلة المعارضة وسفاريا ديمقراطي وأحزاب يناير ، وبالتالي تكون حصلت على الأغلبية عند التصويت عليها في البرلمان السويدي ، لعدم وجود بديل إلا العودة لقوانين ما قبل 2015  وهو ما ترفضه المعارضة وأحزاب يناير .




كما أوضح  رئيس لجنة صياغة قوانين الهجرة واللجوء ، أن لاجئي الحصص الذين تستقبلهم السويد بطلب من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مستثنون من هذه القواعد.  وسوف يمنحون الإقامة الدائمة ولم الشمل بشكل مباشر بدون شروط أو قيود




ووفقا للجنة صياغة قوانين الهجرة واللجوء ، فأن الحزب الوحيد الذي يقف وراء كل مقترحات اللجنة هو الاشتراكيون الديمقراطيون ، وهو الحزب الحاكم في السويد بقيادة لوفين . حيث تم استبعاد مقترحات أحزاب المعارضة ، لكن الاشتراكيون وضعوا مقترحات تمثل بالنسبة لهم حلول وسط ..






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!