المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تشريعيًا جديدًا بالعمل الجزئي و ” خفض الأجور ” لزيادة فرص العمل والوظائف في السويد

خلال المؤتمر الصحفي للحكومة السويدية  اليوم 4 مارس ، قدمت وزيرة المالية السويدية Magdalena Andersson اقتراحًا تشريعيًا جديدًا يعتمد على إعادة قواعد العمل الجزئي  بالاتفاق مع أصحاب العمل والنقابات يتيح للشركات تقليل ساعات العمل للموظفين وخفض الراتب والأجور للحد من تسريح الموظفين لديها . كما انه يجب ان يتم تقديم مزيد من الدعم للبلديات والمقاطعات وذلك لدعم سوق العمل .




وقالت وزيرة المالية السويدية ، لقد خفضت الحكومة السويدية توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي في السويد للمرة الثانية لعام 2020 ،بنسبة 0.3 نقطة مئوية بسبب فيروس كورونا . في الوقت نفسه ، سوف نبدأ في إصدار تشريع جديد بشأن ساعات العمل الأقصر وتخفيض الأجور للموظفين والعاملين لمنع خسارة المزيد من فرص العمل .






وهذا يعني أنه يتم تخفيض ساعات العمل والأجور للموظف – الذي لا يتعين عليه الاستقالة. الأمل هو أن الاقتراح سيعزز القدرة التنافسية للشركات السويدية. في توظيف المزيد من العاطلين عن العمل أو عدم إنهاء وظائف العاملين لديه ، وسوف يكون الحق لصاحب العمل في السويد بموجب التشريع الجديد بخفض الأجور ، وخفض ساعات العمل للموظفين الجدد أو المتوقع إنهاء خدماتهم




ويجب مشاركة مذكرة ساعات العمل القصيرة بين الدولة والشركات والموظفين…..و الأمل هو أن هذا التغيير رغم انه قاسي ، ولكنه سيوفر المزيد من فرص العمل والوظائف السويدية…. ويقلل من حالات طرد العاملين من الشركات .





وتؤكد وزيرة المالية السويدية – التشريعات الجديدة إنها وسيلة لحماية الوظائف في السويد ، وهي مطلب كبير من قبل العديد من الأطراف ، سواء من النقابات أو أرباب العمل. لقد كانت نقطة مهمة بالنسبة لنا نحن الديمقراطيين الاجتماعيين في اتفاق يناير ، كما تقول ماجدالينا أندرسون.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!