المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

قلق عالمي بعد أول حالة وفاة بفيروس كورونا خارج الصين..ودول توقف السفر من و إلى الصين

في تطور يزيد الخوف والقلق من أنتشار فيروس ” كورونا” أعلنت الفلبين اليوم الأحد أول حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد مشيرة، تكون درجة خطورة الفيروس الفتاك قد امتدت إلى خارج الصين.

وأكدت وزارة الصحة الفلبينية أن المتوفي رجل قادم من مدينة ووهان، كما أفادت إدارة الصحة الفلبينية باكتشاف ثاني حالة إصابة مؤكدة بالفيروس داخل البلاد. وأضافت الإدارة أن الرجل (44 عاما) عانى من التهاب رئوي حاد وتوفي أمس السبت دون القدرة على انقاذه !.




ومن جهتها أعلنت السلطات الصينية الأحد أنّ عدد الوفيّات المؤكّدة في البلاد من جرّاء كورونا فيروس المستجدّ ارتفع إلى 304 بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي المميت خلال الساعات الـ24 الماضية بحياة 45 شخصاً إضافياً، جميعهم في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.




وقالت لجنة الصحّة الوطنية إنّ الساعات الـ24 الماضية سجّلت أيضاً 2590 إصابة جديدة بالفيروس التنفّسي المميت، بينها 1921 إصابة في مقاطعة هوبي، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين في عموم البلاد إلى أكثر من 14 ألف شخص.

ويُعتقد أنّ الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في سوق بمدينة ووهان تباع فيه حيوانات برّية  كــ طعام وغذاء بشري ، وانتشر الفيروس خلال عطلة رأس الصينية الصينية التي يسافر فيها ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها.






واتّخذت الصين إجراءات مشدّدة لمنع انتشار الفيروس شملت فرض حجر صحّي على أكثر من 50 مليون شخص في مدينة ووهان ومحاصرة هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط البلاد وعاصمتها ووهان.

وعزّزت دول العالم قيود السفر على الوافدين من الصين، بينما أوقفت عدد من الدول الرحلات مع الصين بشكل مؤقت ، بعدما أعلنت منظّمة الصحة العالميّة “حال طوارئ” دولية بسبب الفيروس، وتجاوز عدد الدول التي وصل إليها عشرين بلدا.

وهذه هي المرة الخامسة التي تعلن فيها منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ دولية بسبب فيروس، خلال السنوات العشر الأخيرة.