المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تزايد في عدد الأطفال والمراهقين في السويد الذين يحتاجون إلى رعاية نفسية

نقل راديو السويد تقرير عن زيادة الحاجة إلى أماكن رعاية على مدار الساعة للأطفال والمراهقين، الذين يعانون من مشاكل في نفسية واجتماعية في السنوات الأخيرة في أكثر من نصف مقاطعات السويد.
وذلك وفقاً لاستبيان قام به الراديو السويدي والذي أجاب عليه مسئولون سويديون في رعاية الأطفال.



حالات كثيرة يكون فيها الأطفال والمراهقين تحت ضغط نفس أو اجتماعي ولا يجيدون الدعم المناسب ولا المساعدة ، الأمر يتعلق بحاجة هولاء الأطفال والمراهقين لأشخاص ذو خبرة في الرعاية النفسية والاجتماعية ، وهو أمر لا تستطيع العائلة توفيرة ، وربما يكون هناك تأثير سلبي من أفراد العائلة لجهلهم بكيفية التعامل مع هذه الحالات ..




ووفقا للراديو السويد فأن الكثير من المراهقات أكدوا أنهم  حصلوا على الدعم الصحيح الذي ساعدهم في التخلص من الضغط النفسي وإن موظفي الدعم النفسي أنقذوا حياتهم، حيث لم يكن بإمكانهم إنقاذ انفسهم بانفسهم .





ويؤكد  خبرا الصحة النفسية في السوسيال السويدي أن الأطفال واليافعون الذين يعانون من مشاكل نفسية متأزمة كالإكتئاب الشديد ومحاولات الإنتحار، وإضطرابات تغذية صعبة. يمكن أن يكونوا بحاجة إلى أماكن رعاية على مدار الساعة.




سأل الراديو السويدي العاملين في المصحات النفسية للأطفال والمراهقين في مقاطعات السويد الإحدى والعشرين، فيما كانت الحاجة إلى تلك الأماكن قد زادت خلال السنوات الماضية. وقد أجابت جميع المقاطعات على الإستبيان، حيث قالت ثلاثة عشر مقاطعة: بأن الحاجة هي في تزايد مستمر. كما تضيف العديد من المقاطعات بأنهم شهدوا زيادة حادة في الحاجة إلى مصحات نفسية على مدار الساعةخلال جائحة كورونا.




ويذكر جميعهم إزدياداً في عدد الأطفال والمراهقين ممن يعانون من إضطرابات   وهم بحاجة إلى   الرعاية. وفي السابق: استخدمت مقاطعة فارملاند أماكن رعاية نفسية على مدار الساعة ، إلا أنه بسبب إزدياد الحاجة فقد قرروا إفتتاح قسم خاص للرعاية النفسية للاطفال والمراهقين في المقاطعة.



 

قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة