المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تركيا تعلن رفضها السماح للسويد بالانضمام لحلف الناتو وتعتبر أن الحكومة السويدية غير مسؤولة

أعلنت الحكومة التركية اليوم السبت إنها  غير مستعدة للتصديق على طلب السويد لحلف شمال الأطلسي ، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية وقالت إنها ترفض الموافقة على ذلك كون أن الحكومة السويدية غير مسؤولة  . كما أشارت المتحدث باسم الرئيس التركي ، أن الوقت  ينفد  بالنسبة لتركيا للموافقة على طلب السويد قبل الانتخابات التركية .




ووفقا لصحيفة أكسبريسن السويدية  التي نقلت الخبر ، فإن العلاقات بين السويد وتركيا تدهورت بشكل كلبير وسريع  بعد أن تم شنق دمية تمثل الرئيس رجب طيب أردوغان من القدمين خارج قاعة مدينة ستوكهولم يوم الخميس.  وتسبب هذا الفعل في ضجة وغضب تركي كبير أدى لقيام تركيا بإلغاء زيارة رئيس مجلس النواب السويدي أندرياس نورلين التي كانت مقررة  لأنقرة الأسبوع المقبل.



ووفقاً للصحيفة السويدية – تحتاج  السويد  ستة أشهر أخرى لكتابة قوانين جديدة من شأنها أن تسمح للنظام القانوني بتنفيذ التعريفات الجديدة للإرهاب التي قد تسمح بتسليم مطلوبين لتركيا .


من جانب أخر عقد رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون ،  اجتماعا  مشتركا مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في كيرونا.  ووصف كريسترسون  ما حدث من تعليق وشنق دمية للرئيس التركي بانه عمل  “تخريب” ضد الطلب السويدي  للانضمام إلى عضوية الناتو.




وقال رئيس الوزراء السويدي- أتفهم غضب تركيا من هذ  ، لقد كنا سنظهر نفس الغضب بالضبط لو حدث نفس الشيء في بلد آخر وكان موجهاً ضد السياسيين السويديين البارزين. لكن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لا يعتقد أن إدانات الحكومة السويدية كافية.




وفي مؤتمر صحفي يوم الجمعة في إيطاليا ، زعم كافوس أوغلو كذلك أن السويد تسمح ببقاء “الإرهابيين” في البلاد. وطالب متحدث باسم أردوغان بمحاسبة المسؤولين عن الحادث خارج قاعة المدينة ، حسبما كتب تي تي.




قد يعجبك ايضا