المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشركات السويدية الصغيرة تسرح موظفيها .. بعد تأخر الدعم الحكومي لأزمة كورونا

تعويضات كورونا للشركات الصغيرة والمتوسطة تتأخر ..والنتيجة طرد الشركات للموظفين ،   ونقل التلفزيون أن العديد من الشركات الصغيرة في السويد اضطرت لفصل المزيد من العاملين والموظفين لديه بسبب تأخر حصولهم على تعويضات تداعيات أزمة كورونا التي أعلنت عنها الحكومة السويدية سابقاً ”.




 وقال العديد من مسئولين الشركات المتضررين للتلفزيون السويدي ـ يجب أن يكون لدينا  المال لدفع رواتب لمدة تصل إلى ستة أشهر…هذا التأخر من الحكومة لصرف التعويضات والمساعدات يجعلنا نبدأ بتسريح وفصل الموظفين لدينا ، ثم سوف نضطر لغلق شركتنا وأعمالنا .




من جهته قال جان أولوف جاك، المدير العام لاتحاد الشركات السويدية،  ، يستغرق تقديم التعويضات الحكومية للشركات وأضاف، “لا يوجد وقت نحدد للانتظار ، وهذا يعني عدم يقين وضرر كبير لصاحب العمل والموظف  .




وتلقت الحكومة السويدية طلبات دعم بسبب أزمة كورونا من ما يزيد قليلاً عن 90 ألف طلب للتعويض. جميعها من أصحاب أعمال صغيرة وأصحاب مهن وشركات ومطاعم ، ووفقاً لبيانا حكومية  ،




كما تلقت الحكومة السويدية  أكثر من 46000 من رواد الأعمال بطلب للحصول على دعم ما يعرف بتغيير الأعمال ،  لكن تقديم الدعم يستغرق حاليًا ما يصل إلى خمسة أشهر وهي فترة طويلة جداً بالنسبة للمنتظرين لهذا الدعم .






من ناحيتها، قالت السلطات الحكومية السويدية ، إنه يتوجب معالجة الإجراءات لمستحقي التعويضات والإعانات لضمان  سلامة الدفع والاستحقاق قبل القيام بصرف تلك المساعدات والتعويضات 






قد يعجبك ايضا