المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بورصة ستوكهولم تسجل خسائر كبيرة في بداية تعاملات الأسبوع على واقع انتشار فيروس كورونا

فيروس كورونا يصل لبورصة ستوكهولم !  ..حيث أدت المخاوف من فيروس كورونا  الصيني إلى قيام البورصات العالمية بالتراجع والخسائر . الآن وصل  أيضًا التراجع والخسائر إلى بورصة ستوكهولم ، التي تراجعت اليوم الاثنين محققة خسائر بسبب مخاوف من انتشار الفيروس في السويد ، وتوسع انتشاره في الصين ، حيث ترتبط الشركات السويدية الكبرى بمصالحة تجارية هامة في الصين




– لسوء الحظ ، لم يكن  الأمر بسيطًا – الشركات السويدية الكبرى لديها علاقات تجارية مهمة وكبيرة مع الصين ، والاقتصاد السويدي لديه ارتباط وميزان تجاري مهم مع الصين ، بجانب ارتباط  بورصة ستوكهولم بردود الفعل الدولة الاقتصادية الأخرى في بورصات عالمية تتخوف من اضرار انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي .




يرغب العديد من المستثمرين الافراد والكبار  في رؤية كيف سوف تسيطر الصين على فيروس كورونا  قبل أن يجرؤوا على الشراء في السوق ، حيث الكثير يبيعون الأسهم ويشترون الذهب ، كما تقول فريدا برات ، خبيرة اقتصاد المدخرات في Nordnet.






 وقال روبرت بيرجكفيست ، كبير الاقتصاديين في  بنك SEB ، لـ  وكالة الأنباء السويدية TT: “الانخفاض الذي شهدناه في آسيا وفي البورصات المفتوحة وفي بورصة ستوكهولم  ، أود أن أقول أن 100 في المائة يتعلق بمخاوف حول فيروس كورونا وآثاره على الاقتصاد السويدي  .

“وكانت بورصة ستوكهولم للأوراق المالية بدأت نشاطها  الــ يوم الاثنين – وانخفضت بنسبة2.1 في المئة خلال  أول يوم تداول من الأسبوع الجديد .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!