المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد رفض وترحيل للاجئين للعراقيين..المحكمة الأوروبية تدين فنلندا لإبعادها عراقيا قتل فور عودته!

..برغم أن قضايا لجوء العراقيين تنطلق من حالة الفوضى والصراعات الدموية المستمرة بالعراق ، إلا أن الدول الأوروبية المستقبلة للاجئين ، ما زالت تتعامل مع قضايا لجوء العراقيين من منطلق الدولة الأمنة .. وترفض طلبات أغلب اللاجئين العراقيين  في السويد وألمانيا .. ولقد دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان،  الخميس 14 نوفمبر 2019 ، فنلندا لإبعادها مواطنا عراقيا قتل فور عودته إلى بلده العراق .




وقالت الهيئة القضائية لمجلس أوروبا، في بيان، إن “المحكمة تعتبر خصوصا أن السلطات الفنلندية لم تجر دراسة باهتمام كاف للمخاطر التي سوف يواجهه اللاجئ  في العراق”.

وكان المواطن العراقي، الذي فر من بلده إلى فنلندا في 2015، يعمل سابقا محققا في وزارة الداخلية العراقية، وتعرض لمحاولتي اغتيال…وتم رفض طلب لجوءه ، وترحيله للعراق .




ونفذت فنلندا قرار إبعاد الرجل الذي وافق على خطة لعودة طوعية مجبرا عليها ، حيث لم يعد له خيار اخر ، وفقا لما نقله زملاء له ، وكان الرجل قد توقع ان يقتل فور عودته ، وقد قتل في أحد شوارع بغداد بثلاث رصاصات بعيد عودته إلى العراق .

ورأى القضاة السبعة الأعضاء في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن الحدث انتهاك للمادتين الثانية (حق الحياة) والثالثة (حظر التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.






وسيتوجب على فنلندا تعويض المدعية، وهي ابنة المواطن العراقي، بـ20 ألف يورو عن الأضرار النفسية، وسداد 4500 يورو مصاريف قضائية.

وفي سايق آخر، أعلنت فنلندا الخميس إعادة تمثيلها الدبلوماسي في العراق بعد توقف دام نحو 30 عاما، من أجل إعادة العلاقات بين البلدين وتعزيز التجارة، والمساعدة في إعادة إعمار العراق.






قد يعجبك ايضا