المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد الجدل المثار على وسائل التواصل الاجتماعي.. مراكز الإفتاء تحسم زواج المسلمة من غير المسلم

حسمت دار الإفتاء المصرية  وهيئة العلماء في المملكة السعودية الجدل المثار مؤخرا  حول زواج المسلمة من غير المسلمة، مؤكدة أن هذا الأمر لا يجوز ومحرم وفقاً للشريعة الإسلامية ، ولا يمكن قبوله أو تبريره ، حيث يدخل بالمحرمات القاطعة.




وقالت دار الإفتاء المصرية في بيان لها على موقعها بـ”فيسبوك”: “لا يجوز للمسلمة أن تتزوج من غير المسلم، وهذا الحكم الشرعي قطعي ويشكل جزءا من هوية الإسلام، والعلة الأساس في هذه المسألة تعبدية ” أي انها تدخل في باب العبادات .




وتابعت: “بمعنى عدم معقولية المعنى، فإن تجلى بعد ذلك شيء من أسباب هذا التحريم فهي حِكم لا علل، فالأصل في الزواج أنه أمر لاهوتي وسر مقدس، وصفه الله  تبارك وتعالى بالميثاق الغليظ، فقال تعالى: ﴿وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا﴾ [النساء: 21].”






وكانت الأستاذة بجامعة الأزه الدكتورة آمنة نصير، قد أثارت حالة كبيرة من الجدل، بعد التصريحات التي أدلت بها وأجازت فيها “زواج المسلمة من غير المسلم “. >وقالت الدكتورة آمنة نصير خلال حوار تلفزيوني: “غير المسلم هو المسيحي واليهودي، وهم أهل كتاب ولا يعبدون الأصنام.. والقرآن اللي سماهم هكذا ، وليسوا منكرين لله سبحانه وتعالى”.




وانتشر بعد ذلك جدل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي ، حول هذه التصريحات ، التي جعلت البعض يعتقد بصحتها ، بينما رفضها أغلب المغردين ، مما جعل جهات رسمية في كل مصر والسعودية التدخل لتوضيح ” حرمانية” زواج المسلمة من غير المسلم بشكل قاطع سواء كان من أهل الكتاب أو غيرهم .

والجدير بالذكر أن الشريعة الإسلامية تسمح للرجل المسلم بالزواج من النساء غير المسلمات بشرط أن تكون من أهل الكتاب (المسيحية – اليهودية)





قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!