المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد تقرير من جهاز الاستخبارات السويدي Säpo .. غلق مدرستين تابعتين للأزهر في بلدية Örebro

مرة أخرة تعود قضية المدارس الدينية في السويد للجدل الإعلامي … حيث أعلنت مفتشية المدارس السويدية غلق مدرستين في Vivalla وMellringe، في بلدية أوربرو ، تديرهما مؤسسة الأزهر ،  وذلك بعد أن اعتبر جهاز الأمن السويدي (سابو) الأطفال في المدرستين معرضين لخطر التطرف والتجنيد في بيئات مدرسية ثقافية وتعليمية عنيفة.



وربما  مصطلح ” المدارس الدينية” غير دقيق ، حيث لا يسمح القانون السويدي بإنشاء مدارس دينية  .. ولكن تعمل هذه المدارس تحت قانون المدارس الخاصة  وتخضع لقواعد الدراسة والتعليم المعمول بها في السويد ويتم متابعتها ومراقبتها بشكل مستمر من مفتشية التعليم السويدية .



لذلك أكدت مفتشية المدارس السويدية أن قرار غلق هذه المدارس استند على تقارير آراء عدد من الهيئات السويدية ، منها تقرير لجهاز الأمن والاستخبارات السويدي – سابو- أثبت وجود آراء متطرفة بين بعض موظفين المدرستين ،  حيث تم أكتشاف أن عضواً سابقاً في مجلس إدارة المؤسسة سافر إلى سوريا للانضمام إلى داعش. كما أن مجلس الإدارة في احد المدرستين وافق على نمط تدريس يتعرض فيها الأطفال لقيم “غير ديمقراطية”.



وقالت مفتشية المدارس السويدية أن قرارها تم من خلال التقارير الأمنية والاجتماعية الذي أكدت أن الأطفال في هذه المدرسة من المرجح أن يتعرضوا لأفكار متطرفة ، وثقافة عنف في بيئة تقبل العنف أو الجريمة كوسيلة للتعبير عن الرأي والتغيير السياسي . كما أن موظفين عدة في المدرستين كانوا يخضعون للمتابعة الأمنية بسبب الاشتباه في أنهم من مؤيدي التطرف الإسلامي في أوربرو.







وعلقت وزيرة التعليم آنا إيكستروم على القرار بالقول “ينبغي تطهير المدارس  السويدية من التطرف والجريمة”.

فيما عبّرت مؤسسة الأزهر في أوربرو عن رفضها اتهامات “سابو” بوجود أفكار متطرفة معتبرة أن “الإسلامفوبيا” جعل البعض يخلط بين الحقائق الدينية والمتطرفة، وأكدت مؤسسة الأزهر على الطعن ضد القرار قضائياً .



قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!