المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد أسبوعين على مصرع الفتى محمد.. الشرطة السويدية تعثر على جثة صديقه “ليث” في غابة!

أعلنت الشرطة السويدية اليوم الخميس عن اكتشاف جثمان الفتى “ليث” ، البالغ من العمر 14 عامًا، وهو من أصول مهاجرة صومالية ، وذلك بعد مرور  مايقارب الأسبوعين من اختفائه برفقة صديقه محمد من مركز رعاية القاصرين للسوسيال  HVB  . العثور على جثمان ليث ف يأتي بعد أسبوعين تقريبًا من العثور على جثمان محمد في منطقة Nynäshamn وهو ما يجعل تفاصيل الحادث تشير لجريمة كبيرة حدثت لهما.




وبحسب ما ذكر التلفزيون السويدي TV4، فإن قاطفي التوت البري كانوا من يعثرون على جثمان المراهق ”  ليث “في منطقة غابات  Upplands Bro. وبهذا  تنتهي رحلة البحث عن “ليث” التي بدأت منذ اكثر من اسبوعين بنهاية مؤلمة لكل من محمد وليث  ، حيث  تشابه ما حدث لـ”ليث”  بشكل كبير ما حدث لــ صديقه محمد.




كان الفتيان محمد وليث قد تم وضعهما في مركز رعاية القاصرين في مدينة نورشوبينغ منذ عامين، إلا أنهما اختفيا من المركز قبل أسابيع قليلة.




تشير المعلومات التي تم تداولها في وسائل الإعلام إلى وجود اشتباه في تورط الفتيان مع عصابات إجرامية، بالإضافة إلى الروايات التي تشير إلى وجود علاقة بينهما وبين أحد زعماء العصابات المعروفين في السويد، ويُعرف باسم رافا مجيد، أو الثعلب الكردي كما يُعرف في بعض الأوساط.




ستظل هذه القضية محط اهتمام الرأي العام، حيث يبحث الجميع عن التفاصيل والتحقق من الحقائق المحيطة بوفاة الفتيان، اللذان تم سحبهم من عوائلهم وهم بعمر 11 عاماً لحمايتهم ولكنهم وفقاً للتفاصيل تم استغلالهم من العصابات حتى لقوا مصرعهم .. 




قد يعجبك ايضا